Relevant statements and articles about the destruction of the Askariya Shrine in Samarra

 

 

* Statement of the BRussells Tribunal (23 Feb 2006)

 

STATEMENTS

 

- The Free Media Tajamu'e statement (in Arabic)

- Statement of Al Wifaq Al Democratie (in Arabic)

- Baath Party statement (23/2/06)

- Statement Dar Babel (in Arabic)

- Statement of Al Anbar Council (23/2/06-Arabic)

- declaration of Dr AlRafi'i- from AlMoharer (in Arabic)

- Statement of the Turkmen Front (23/2/06-Arabic)

- Statement of Iraqi Patriotic Alliance (22/2/06-Arabic)

- Statement of Arab National Congress (22/2/06-Arabic)

- Statement of Imam Al Khalisy Bureay (22/2/06-Arabic)

- Statement of Sheikh Hassan Al Muaeid (22/2/06-Arabic)

- Statement of Iraqi Communist Party - Alkader (in Arabic)

- Statement of the national democratic party (22/2/2006-Arabic)

- Declaration of the Patriotic, National and Islamic Front (in Arabic)

- Statement of Ayatollah Ahmed Al Hassani Al Baghdadi (in Arabic)

- Statement of the Arab popular comittee of solidarity with iraq (25/2/06 - in Arabic)

- Unity of the Iraqi people against US occupation is the only guarantee for solving the current political crisis IDAO (26 Feb 2022)

- Declaration of an Iraqi students organisation (23 Feb 2022 - in Arabic)

- Statement of Wahaj El Iraq Command Patriotic Forces Rejecting the Occupation (23 Feb 2022 - in Arabic)

- Statement Egyptian Committee against Imperialism and Zionism (23 Feb 2022 - in Arabic)

- Statement of Iraqi National Foundation Congress (22 Feb 2022 - in Arabic)

- Statement from Women's Will Association on the bombing of the Askariya Holy shrine (25 Feb 2022)

- Declaration of Jordanian Baath Arab socialist party (in Arabic)

- Statement of Baath Socialist Party in Yemen (in Arabic)

- Statement of the commitee of patriotic action (in Arabic)
 


 

ARTICLES

 

- Askariya Shrine Bombing: Black Op? Kurt Nimmo (22 Feb 2022)

- Who attacked the shrine in Samarra? Baghdad Dweller (22 Feb 2022)

- Tensions... Riverbend (23 Feb 2022)

- Day one of Iraq's civil war: Sunnis killed, "dozens" of Sunni mosques attacked Truth About Iraqis (22 Feb 2022)

- Updated: Attacks soar after Sammara bombing (Civil war - is it on yet?) Truth About Iraqis (22 Feb 2022)

- Samarra's black day .... Imad Khadduri (22 Feb 2006) *

- Iraqi Sunni prisoners killed in apparent reprisal Reuters (22 Feb 2022)

- Iraqi Sunnis Slam Shiite Shrine Terrorist Attack IslamOnline (22 Feb 2022)

- Whose Bombs were They Mike Whitney (23 Feb 2022)

- Pentagon-Controlled Iraqi National Guard Implicated in Samarra Mosque Bombing Kurt Nimmo (23 Feb 2022)

- Iraq: Occupation and Sectarianism Ghali Hassan (23 Feb 2006) *

- The night before the bombing: Two eyewitnesses Baghdad Dweller (23 Feb 2022)

- Day Two of Iraq's civil war: Hundreds killed, 7 US soldiers killed Truth About Iraqis (23 Feb 2022)

- Askariya Mosque Bombing: Another Milestone on the Straussian Neocon Road to Total War Kurt Nimmo (23 Feb 2022)

- What happened in Samarra A Citizen of Mosul (23 Feb 2006)

- "War of mosques" erupts in Iraq Truth About Iraqis (23 Feb 2022)

- There used to be very little sectarianism in Iraq Chris Walker (24 Feb 2022)

- Sectarian fury turns violent in Iraq New York Times (23 Feb 2022)

- Within hours, we had left our home to find refuge. Things will get very bad Ahmed Ali (23 Feb 2022)

- 54 Sunnis dead in mosque revenge violence Webindia 123 (23 Feb 2022)

- Who bombed the shrines? Baghdad Dweller (24 Feb 2006)

- Sunnis Form protective cordon around mosques Truth About Iraqis (24 Feb 2022)

- Iraq shrine bombing was specialist job: minister AFP (24 Feb 2022)

- Smothering the important question: "Who are the perpetrators?" Imad Khadduri (24 Feb 2022) *

- Baghdad goes under curfew AlJazeera.net (24 Feb 2006)

- Exit without a strategy  Sami Ramadani (24 Feb 2022) *

- IRAQ: an e-mail exchange with the Guardian Gabriele Zamparini (24 Feb 2022) *

- Samarra is the new Fallujah Hazel McKinlay/Prison Planet.com (24 Feb 2022)

- Iraq in hell, politicians discuss civil war Truth About Iraqis (24 Feb 2022)

- Who Benefits? Dahr Jamail (24 Feb 2022) *

- Who's to Blame for Iraq's Civil War? Robert Dreyfuss, TomPaine.com (24 Feb 2022)

- New York Times, with same facts, changes Iraq conflict from 'civil war' to having 'endangered future' Raw Story (24 Feb 2022)

- The neo-con plan for Iraq civil war Valleycat - Daily Kos (24 Feb 2022)

- Is western media complicit in the murder of Iraqis? Truth About Iraqis (24 Feb 2022)

- Mission Accomplished in Iraq! An Iraqi tear (24 Feb 2006)

- Civil War in Iraq: Who are the Winners and Who are the Losers Yamin Zakaria (25 Feb 2022)

- Day four of Iraq's civil war - violence escalates Truth About Iraqis (25 Feb 2022)

- 'The cheapest thing in Iraq is a human life' Anthony Loyd, Ali Hamdani, and Ali al Khafaji (25 Feb 2006)

- Update: Samarra Catastrophe Salam Adil (25 Feb 2022)

- Shiite Militias Roam Free Despite Curfew, Occupy Sunni Mosques Washington Post (25 Feb 2022)

- Samarra Felicity Arbuthnot (25 Feb 2022) *

- Iraq's Sunnis and Sadr's movement make peace Turkish press (25 Feb 2022)

- Round-up of events in Iraq AlJazeera.net (25 Feb 2006)

- Is the U.S. Pursuing a "Divide and Conquer" Strategy in Iraq? Stan Moore (25 Feb 2022)
- Iraq's death squads: On the brink of civil war The Independent (26 Feb 2022)

- Fears over a 'new Saddam' as Iraq battles to avert civil war The Sunday Times (26 Feb 2022)

- The Smoking Gun Mike Whitney (26 Feb 2022)

- Who benefits from the Samarra attack? A short 'history' Imad Khadduri (26 Feb 2022) *

- Former CIA Analyst: Western Intelligence May Be Behind Mosque Bombing Prison Planet (26 Feb 2022)

- Developing monster in our midst? Al Moharer (26 Feb 2006)

- After Askariya Al Ahram (27 Feb 2022)

- Samarra and the CIA-bred Death Squads in Iraq .. Imad Khadduri (27 Feb 2022) *

- Iraq update Truth About Iraqis (27 Feb 2022)

- Iraqi Sunnis Rebuild Destroyed Shiite Shrine IslamOnline (27 Feb 2022)

- Ten held for shrine attack News 24 (26 Feb 2022)

- The Samarra Bombing and its Aftermath: A New Face on the Civil War? Phillis Bennis (27 Feb 2022)

- Iraq: The wages of chaos Mark Levine (27 Feb 2022)

- Samarra bombing: Lax measures or plotting? Laith Saud (01 March 2022)

- Political Motives Behind Attacks Surface IPS News (01 March 2022)

- Caught in the Crossfire Mike Whitney (01 March 2022)

- Is Iraq Civil War By Design? Paul Joseph Watson (01 March 2006)

- The Askariya Mosque job and the coming war on Iran Gavin Gatenby (01 March 2022)

- Inquiry urged into warning of Iraq shrine bomb Reuters (01 March 2022)

- Robert Fisk: Somebody is trying to provoke a civil war in Iraq (02 March 2022)

- Iraqis blame U.S. intervention for violence John Catalinotto (03 March 2022) *

- Iraq's Hutu Radio (06 March 2022)

- The U.S. Role in Iraq’s Sectarian Violence Stephen Zunes (07 March 2022)

- The US, the Bombing of the Samara Tomb and the Prospect of Civil War (20 March 2022)

 

*  Articles written by members of the BRussells Tribunal


منظمة الدفاع عن حقوق الطلبة ورعايتهم

 

 الأمانة العامة

 

بيان

 

 إن منظمة الدفاع عن حقوق الطلبة تستنكر وبشدة لما قامت به الفئة الباغية المجرمة بالاعتداء الآثم على مرقد الإمام علي الهادي والحسن العسكري رضي الله عنهما وان دل على شي فانه يدل على حقدهم الدفين على العروبة والإسلام

ومحاولة بث الفرقة الطائفية بين صفوف الشعب الواحد ليكون المستفيد الأول والأخير هو المحتل الأجنبي الذي حاول ويحاول شق الصف العراقي وعمل بقوة من اجل أن يخلق حربا أهلية . وتعبيرا عن الهزائم التي تمنى بها قوات الاحتلال الأمريكي من انكسارات وفشل في العراق على أيدي المقاومة الوطنية العراقية التي تسطر يوميا اروع الملاحم والبطولات في حربنا العادلة التي يخوضها العراق نيابة عن الأمة العربية وعن الإنسانية جمعاء وتصديه لأشرس واعتى قوة غاشمة متغطرسة على وجه التاريخ فان المخطط والمدبر الاول من وجهة نظرنا هي قوات الاحتلال بالتواطؤ مع بعض العناصر المندسة التي جاء بها الاحتلال من العملاء والجواسيس والسماسرة المهزومين المنهزمين ان طلبة العراق يطالبون المجتمع الدولي والسيد الامين العام للامم المتحدة

والسيد الامين العام لجامعة الدول العربية ومنظمة الموتمر الإسلامي والاتحاد الاوربي والدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وكافة المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية بالتدخل العاجل لمساعدة الشعب العراقي والوقوف إلى جانبه في محنته العصيبة متمثلة في انسحاب قوات الاحتلال و اعادة الجيش العراقي والاجهزة الامنية التي كانت سور الوطن وحماة الشعب والسيف البتار بوجه التحديات والحامي من أي تدخل خارجي وهذا مطلب جماهيري مشروع

 

هذا ولكم عميق تقديرنا واحترامنا البالغ

   

 ودمتم للانسانية جمعاء

   

 منظمة الدفاع عن حقوق الطلبة

 

 في23/2/ 2006شباط

 


بيان صادر عن الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق

 

مرة جديدة تطل الفتنة برأسها من خلال اطلاق النار على منزل امين عام هيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري في مدينة بغداد، احد ابرز رموز التصدي للاحتلال والدفاع عن وحدة العراق وعروبته، كما من خلال انفجار السيارة المفخخة في مدينة كربلاء، وذلك في اطار تسعير نار الفتنة بين اهل العراق، خاصة بعد دعوات التهدئة التي صدرت عن المراجع الاسلامية كافة لتطويق نار الفتنة وافشالا للاجتماع الذي كان سيعقد في مقر هيئة علماء المسلمين مع التيار الصدري والمدرسة الخالصية لتطويق هذه الفتنة . ان المحتل الامريكي وفرق الفتنة التابعة له  تسعى لاشعال نار الفتنة من جديد كي يتسنى للمحتلين تنفيذ مخططاتهم الجهنمية في ضرب الوحدة الوطنية في العراق وتمزيقه الى كانتونات فدرالية بعد ان اثبت هذا الشعب العربي الاصيل على مر مئات السنين بان وحدة  العراقيين من كل الاعراق والاديان هي الضمانة الحقيقية لاستقلال العراق وتقدمه.

         ان الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق التي تضم (المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي – الاسلامي، ومؤتمر الاحزاب العربية، والاتحادات المهنية ولجان مناصرة العراق في اقطار الامة وخارجها) تستنكر وتدين هذا الاعتداء الآثم على منزل الشيخ حارث الضاري كما تدين تفجير كربلاء فالمخطط واحد والمنفذ واحد ولم يكن يوما لعملاء المحتل وأذنابهم دين او طائفة او وطن.

         كما نتوجه الى المرجعيات الدينية في النجف الاشرف والى هيئة علماء المسلمين وكل المرجعيات الاخرى الى التمسك بالوحدة ووأد نار الفتنة التي لن تصيب العراق وحده – اذا نجحت لا سمح الله - بل ستمتد الى اماكن اخرى.

ان المطلوب اليوم هو لقاء وطني موسع  يجمع المرجعيات الدينية  والقيادات الوطنية لاتخاذ كل التدابير الآيلة الى افشال مخطط الاحتلال وعملائه.

 

التاريخ : 25/2/2022


تصريح ناطق مخول باسم الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية

 

حول العمليات التخريبية التي طالت مراقد الائمة الاطهار والمساجد

 

في اطار رؤية امبرالية صهيونية عمل الغزاة المحتلون والامريكيون على تحطيم مؤسسات الدولة العراقية وجعل العراق دويلة ضعيفة مفتتة مجتمعيا وخاضعة للهيمنة الصهيونية والامبريالية ، وفي هذا السياق اوجد المحتلون مؤسسات شكلية على قاعدة المحاصصة الطائفية والاثنية ، وبموجب قوانين وانظمة صاغها الامريكي اليهودي < نوح فيلدمان > وتوحدت الرؤية الامبريالية الصهيونية مع الاهداف الصفوية المعادية للعراق والامة العربية ، فكانت الخنازير والجحوش الصفوية الفارسية وعملاء السعودية والكويت أدوات طيعة لتنفيذ المشروع الامريكي الصهيوني ضد شعبنا ووطننا ، فشارك هؤلاء جميعا في مجلس الحكم الانتقالي الذي انشأه الحاكم الامريكي < بول بريمر > وساهمو جميعا في كل مراحل ما سمي بالعملية السياسية والتي كان اخر مراحلها عملية الانتخابات الاخيرة التي جرت بتوجيه واشراف الحاكم الحقيقي للعراق السفير < خليل زلماي زادة > والتي كان هدفها تأجيج النزعات الطائفية وخلق استقطاب طائفي وهذا ما نفذته كل المجموعات التي شاركت في هذه < العملية السياسية > التي يحركها ويمسك بكل خيوطها المحتل الامريكي ... ان الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية تعيد الى اذهان جماهير شعبنا الحقائق التالية لتتوضح اهداف وغايات الفتنة التي يسعى المحتلون وعملائهم الى اشعالها في هذا الوقت :

 

اولا : ان المجموعات التي ساهمت في المؤسسات التي اوجدها اللاحتلال هي نفسها التي تجمعت بموجب الاوامر الامريكية في مؤتمر لندن في شهر ديسمبر < كانون الاول > عام 2002 وباشراف وتوجيه الصهيوني < زلماي زادة > السفير الامريكي المتحكم في العراق حاليا ، فحاجم الحسيني واياد السامرائي والجعفري والحكيم وعادل عبد المهدي والطالباني وبحر العلوم وصولاغ ، كانوا اقطاب ذلك المؤتمر السيء الصيت .

 

ثانيا : ان هذه المجموعات التي تتحكم في المؤسسات التي اوجدها المحتلون ، عملت على تفتيت مجتمعنا وبلادنا من خلال تاجيج النزعات الطائفية وحسب توجيهات المحتل واقروا دستورا صهيونيا لا هدف له غير اضعاف العراق وتقسيمه الى " فدراليات " متحاربة وعلى اسس طائفية وعرقية .

 

ثالثا : ولخلق الاجواء المناسبة لتأجيج النزعات الطائفية وسعى عملاء السعودية والكويت من جهة وعملاء ايران الصفويين من جهة اخرى الى تنفيذ عمليات اغتيال واعتقال وتعذيب الالاف من ابناء شعبنا في عموم العراق ، والملاحظ واللافت للنظر ان عناصر الاحزاب العميلة للاحتلال من كافة الطوائف لم تطالهم الاغتيالات والمطاردات وكان كل شيء يتم حسب لعبة الاستقطاب الطائفي التي يديرها < زلماي زادة > .

 

رابعا : قبل اشهر قليلة اطلق الصفوي عبد العزيز حكيمي الاصفهاني دعوته لاقامة < فيدرالية > في جنوب ووسط العراق على غرار فيدرالية الطالباني في شمال الوطن ، وحسب الاتفاق المبرم بين الطالباني وعادل عبد المهدي وسعيدي ، المسؤول الاول على شبكات المخابرات الايرانية " السافاما " في العراق .

 

على ضوء ذلك وغيره كثير ، فان الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية توضح وتؤكد ما يلي:

 

1- ان تدمير مراقد الائمة الاطهار في سامراء واحراق المساجد وقتل المئات من المواطنين الابرياء ياتي في سياق المخطط الامريكي الصهيوني المتوحد مع المصالح الفارسية الصفوية لابعاد الاهتمام عن مقاومة المحتلين وفضح جرائمهم وكذلك لخلق اجواء ومناخات طائفية لايجاد الذرائع لاقامة " فدرالية " في الوسط والجنوب من الوطن .

2- ان هذه الجريمة النكراء تمت بموافقة الاحتلال وتحت حمايته وبتخطيط وتنفيذ من العملاء الصفويين وباوامر مباشرة من المجرم < سعيدي > . ان الاحتلال وكافة العملاء الذين ساروا معه وشاركوا في المؤسسات التي صاغها وانشاها ، يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وكل ما لحق بمقدساتنا وبلادنا من تدمير وخراب .

3- اننا نؤكد ان المجرمين الذين الذين خططوا ونفذوا عملية تخريب مراقد الائمة الاطهار في سامراء لن يفلتوا من العقاب وستطالهم ضربات الحق ، وضربات رجال المقاومة الابطال .

4- اننا نتوجه الى جماهير شعبنا لتاكيد وحدتهم في مواجهة الاحتلال وعملائه والتمسك بحزم بالتقاليد الوطنية والقيم الاسلامية في محاربة ومقاتلة المحتلين وكل من سار معهم وتفويت الفرصة على الاحتلال وعملائه وفضح دسائسهم وخططهم الخبيثة .

5- نؤكد العزم على طرد الاحتلال والعملاء الاوغاد ... هذا هو اليقين الذي لا نشك فيه

 

 الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية


اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

نداء إلى أشقائنا في العراق والأمة العربية

اخمدوا الفتنة واتحدوا لدحر الاحتلال

صباح أمس الأربعاء 22 الجاري قامت أيدي مجرمة وخسيسة بتفجير مرقد الإمام الهادي وأخيه الإمام العسكري وهما الإمامان العاشر والحادي عشر من الأئمة الإثنى عشر المقدسين عند المسلمين الشيعة، وقد يكون أصيب أيضاً في التفجير- كما ذكرت بعض الأنباء- مرقد الإمام الثاني عشر المدفون على مسافة 30 متراً من المرقدين السابقين وهو الإمام المهدي المنتظر عند أهل الشيعة.

وعلى الرغم من مسارعة رجال الدين السنة في سامراء بإدانة الاعتداء والتنديد بالاحتلال الذي جلب الكوارث والإرهاب للعراقيين والدعوة لليقظة والحذر من الفتنة بمكبرات الصوت، وكذلك مسارعة مرجعيات وأئمة السنة وبعض أئمة الشيعة الشرفاء الوطنيين كالإمام الخالصي لإدانة الحادث والإشارة إلى الاحتلال الأمريكي والقوى التي تعاونت معه منذ بدئه لدفع العراقيين إلى الفتنة فالحرب الطائفية والتي فشلت من قبل، فقد انطلقت على الفور حملات لمهاجمة المساجد السنية في بغداد وغيرها وقتل أئمتها واعتقال بعضهم بل والمصلين وحرق بعضها وتدميره بالكامل والاستيلاء على البعض ا لآخر، وحرق المحال التجارية والأضرحة ومقار الهيئات السنية. وحتى صباح اليوم وقع الاعتداء على أكثر من مائة مسجد بخلاف مقار الهيئات والمحال التجارية، ووردت أنباء منتصف اليوم عن عشرلات القتلى فضلاً عن المصابين الذين لم يعرف عددهم حتى الآن. واتخذت الأحداث أمس واليوم صورة الهجمات الشيعية والهجمات السنية المضادة فيما ينذر بوقوف العراق اليوم على حافة سعير الحرب الأهلية الطائفية.

إنها ليست المرة الأولى، ولكنها في الظروف الحالية وللأهمية الرمزية للمراقد المعتدى عليها تعتبر أخطرها. ونذكر الجميع بالحوادث الفاجعة السابقة في كراج المسيب وجسر الأئمة والصحن الحيدري والصحنين الكاظمي والحسيني، تلك الحوادث التي وعدت الحكومات العراقية المتعاونة مع الاحتلال، من مجلس حكم بريمر إلى الجعفري مروراً بعلاوي، بالتحقيق فيها لمعرفة الجناة، لكنها لم تفعل، بل أخفت الأدلة لأنها تتهم المليشيات والعصابات الإجرامية التي كونها الآتون من الخارج في ركاب العدو الأجنبي، وكذلك التي كونها الاحتلال بعد وقوعه، لارتكاب الأعمــال القذرة المثيرة للفتنــة بين أبناء الشعب ونسبتها للمقاومة الباسلة لتشويه سمعتها.

وليس ثمة شك في أن الأيدي الآئمة التي فجرت المراقد الشيعية المقدسة هي ذات الأيدي التي دمرت واعتدت على المساجد السنية والأضرحة السنية وقتلت أئمة المساجد والعراقيين الأبرياء. المراقد تقع في سامراء ذات الأغلبية السنية، ومن الطبيعي والعادي خاصة مع حدوث اعتداءات سابقة مشبوهة على الأبنية والمؤسسات والأماكن الدينية المقدسة أن تكون الحراسة قائمة ومشددة من جانب قوات وزارة الداخلية. أما القصة التي يرويها مصدر الشرطة الذي أعلن الخبر فواضحة الكذب والافتعال (وهي أن: خمسة حراس قيدهم المهاجمون ووضعوا العبوات الناسفة ولاذوا بالفرار). وقد كذبها شهود عيان رأوا حراسة كثيفة حول المرقد انسحبت قبل وقوع التفجير بربع ساعة. هذا قبل أن نسأل عن المستفيدين من الجريمة، علاوة على أن المسلمين السنة يحبون ويقدسون آل البيت النبوي برغم عدم إيمانهم بالمذهب الشيعي ولا يمكن أن ينسب إليهم جميعاً هذا العمل الاجرامي فتحرق مساجدهم ويقتلون حتى ولو كان أحد الجناة أو كلهم سنيوا المذهب دفعت بهم لفعل هذه الجريمة الحكومة العميلة أو بعض الميليشيات والعصابات المشبوهة أو العميلة للاحتلال.

بعض القوى في الدول العربية والاسلامية اتهمت أمريكا وإسرائيل ومن أسمتهم التكفيريين (ولا ندري ماذا يقصدون بالضبط) غاضة الطرف (لحسابات طائفية) ومبعدة للشبهة عن غلاة الطائفيين في العراق من عملاء الاحتلال: الوزراء القابضون على أجهزة الشرطة والأمن في الحكومة الطائفية العميلة وفيلق بدر وغيره من العصابات الطائفية والمشبوهة والاجرامية التي يرعاها ويمولها ويحميها الاحتلال الامريكي.

وتذهب بعض التحليلات وبعض القوى العراقية والعربية الوطنية إلى توجيه أصبع الاتهام فقط أو تركيزه على الائتلاف الطائفي الشيعي (الائتلاف العراقي الموحد: الجعفري والحكيم وعبدالمهدي والجلبي وغيرهم من عملاء وأعوان العدو) بقيادة سيستاني وخاصة إلى حزبي الدعوة (الجعفري) والمجلس الاعلى للثورة الأسلامية (الحكيم)، وعلى أساس أن من مصلحتهما احباط اتجاه دولتي الاحتلال أمريكا وبريطانيا الى ما تسميانه حكومة وحدة وطنية (لا حكومة ينفرد فيها بالقرار أو بالسلطة التي يسمح بها الاحتلال حزبا الدعوة والمجلس الاعلى). وهذا الاتجاه عبر عنه علناً السفير الامريكي ووزيرا خارجية الدولتين، والغاية منه تحقيق مخطط الاحتلال لاستدراج ما يسمى بجبهة التوافق المشكلة من أحزاب وقوى من السنة فقط إلى المشاركة في حكومة تأتمر بأمر الاحتلال وتنفذ العملية السياسية التي رسمها، هذه العملية التي تهدف لعزل المقاومة العراقية وشرعنة الاحتلال الامريكي. أكد هذا التفسير الدليمي رئيس جبهة التوافق، كما أكده بصورة ملتوية الجعفري عندما حمل تصريح السفير الامريكي عن حكومة الوحدة الوطنية مسئولية ما أسماه تشجيع المسلحين (يقصد اتهام المقاومة من اهل السنة) بالاعتداء على المراقد الشيعية المقدسة في سامراء.

لا شك أن لهذا الاتهام ما يسوغه. فمن مصلحة الحزبين، ضمن التقسيم والمحاصصة الطائفية التي تقوم عليها وتتوخاها العملية السياسية، تدفعهما- وبما جبلا عليه من سلوك إجرامي يفتقد أي كوابح اخلاقية والذي تأكد قبل وطوال فترة الاحتلال- إلى إرتكاب مثل هذه الجرائم الشنيعة. لكن هذا التفسير وحيدالجانب، إذ يظهر الاحتلال الأمريكي البريطاني بريئاً على الأقل من المسئولية المباشرة أو الاشتراك المباشر في تدبير هذه الحلقة من مؤامرة تفتيت وحدة الشعب واطلاق سعير الطائفية، كما يظهر الأمريكيين المستعمرين كرعاة للوحدة الوطنية خاصة عند من لا يدركون أو يتعامون قصداً عن حقيقة أن أي وحدة سياسية على أساس الحصص الدينية الطائفية هو تقسيم وبالأحرى تعميق عملية تفتيت وشرذمة وحدة الشعب العراقي.

حقاً تنطوي خطة أمريكا- من بدايتها- في تضييق دائرة الاصطفاف الوطني العراقي ضد الاحتلال، وخاصة الحد من اتساع مناطق عمل المقاومة المسلحة وشمولها وتصاعدها في جميع أقاليم العراق ومن ثم السيطرة الاستعمارية عليه إلى أجل غير منظور أو اطول فترة ممكنةــ نقول تنطوي خطة أمريكا هذه على تناقض هام وأساسي إذا نظرنا إليه من منظور استراتيجية أمريكا الكونية وخاصة في منطقة الشرق الأوسط الكبير. فقد اعتمدت الخطة، وكأساس لتحقيق غاياتها العدوانية، على استغلال تطلعات الرجعية الدينية الشيعية الموغلة في الطائفية بقيادة سيستاني لفرض هيمنتها على العراق، أو تقسيمه طائفياً، لصرف جماهيرالشيعة البسطاء شديدي التدين والتأثر بفتاوي الحوزة الشيعية "العلمية"- كما هي عليه في العراق حالياً- عن طريق مقاومة المحتل بل والتعاون معه على حصار المقاومة وإزكاء النعرات الطائفية وبذر بذور الحقد الطائفي بنظام الحصص والتمثيل الذي لا يقوم إلا على أساس طائفي في جميع هيئات الحكم والادارة في عهد الاحتلال، هذا النظام الذي تم تأكيده وشرعنته بالدستور الذي قرر مبدأ الفيدرالية الطائفية. يتمثل التناقض في هذه الخطة في الولاء المزدوج للمرجعية الشيعية الرجعية: الولاء للاحتلال من جهة والولاء لإيران من جهة أخرى، أما الولاء للوطن العراقي فهو آخر ما تفكر فيه الرجعية الشيعية في العراق. وقد ينقلب الولاء المزدوج إلى ولاء للطائفة الشيعية وحدها إذا ما تفككت اواصر التفاهمات الأمريكية الايرانية ضد المقاومة العراقية وضد استعادة العراق لاستقلاله وعافيته. وهو أمر غير مستبعد إذا ما احتدم التناقض بين أمريكا وإيران من جراء طموحات إيران الإقليمية والنووية التي تتعارض مع الاستراتيجية القائمة على قصر حيازة الأسلحة النووية في المنطقة على إسرائيل، وإضعاف جميع دول المنطقة بل وتفكيك روابطها الداخلية لسلبها مقومات الممانعة والمقاومة للأهداف الاستعمارية.

لذلك للأمريكيين الغزاة مصلحة في عدم إنفراد الطائفة الشيعية أو احتكارها لقدر السلطة التي سيمنحها الاحتلال للحكومة العراقية المنتخبة. وبنفس القدر بل بقدر أكبر ليس من مصلحة المحتل الأمريكي إنفراط مشروع التقسيم والتفتيت الطائفي للعراق باعتباره الضمانة الوحيدة لبقائهم في العراق ولمصادرة قدرة العراق على استعادة قدراته على التقدم والدخول إلى معادلة القوة الإقلميية في المنطقة من جديد. والحل الوحيد المتاح أمامهم تحسباً لولاء المرجعيات الشيعية الطائفية لإيران إبان تصاعد الصراع الأمريكي الإيراني المحتمل، مع الحفاظ في ذات الوقت على التفتيت الطائفي والعرقي للعراق، هو موازنتهم بإنماء وتصعيد طائفية سنية مقيتة وموالية أيضاً أو على الأقل مهادنة للاستعمال الأمريكي والعالمي. هذا هو جوهر المساهمة المكثفة التي لعبت فيها الجامعة العربية والدول العربية- كل على حدة- الموالية أو المنحازة أو المنصاعة للاستعمار الأمريكي والعالمي دوراً كبيراً لإدخال المنطقة الرئيسية لنشاط المقاومة العراقية- وهي المنطقة التي تسكنها أغلبية السنة العراقيين- كتكتل طائفي في العملية السياسية التي دشنها ما سمي بقرار تسليم السلطة للعراقيين وقرار مجلس الأمن الاستعماري رقم 1546 لسنة 2004. من هنا تبدو المصلحة المباشرة الأمريكية والبريطانية وراء تفجير نيران الغضب والحقد الطائفي الذي يضرب عصفورين بحجر واحد: تحجيم النفوذ المهيمن للطائفية الشيعية، وتأجيج النعرة الطائفية في السنة التي قطعت القوى والأحزاب الطائفية السنية وعلى رأسها الحزب الإسلامي السني (المدان بالتعامل مع الاحتلال والاشتراك في مجلس بريمر والحكومات العميلة للاحتلال) أي الإخوان المسلمين بالعراق شوطاً كبيراً، وخاصة بتشكيلهم قائمة التوافق التي شاركت في المؤامرة المسماة تسليم السلطة للعراقيين أو العملية السياسية التي وضعتها أمريكا للتحكم في مقادير الشعب العراقي وحكم من يحكمون العراق، مع الاعتذار عن الاستشهاد بالإستعماري الراحل اللورد كرومر حاكم مصر في عهد الاحتلال البريطاني عندما قال: نحن لا نحكم المصريين نحن نحكم من يحكم المصريين.

إن جريمة تفجير نيران الغضب الطائفي وتفكيك وحدة الشعب ووضعه على حافة حرب طائفية شاملة والتي تمكن للعدو الأمريكي وتخرجه من مأزقه، تقع مسئوليتها وبالترتيب على القوى والجهات التالية:

1-                                 العدو الأمريكي وحلفائه من الدول الاستعمارية والكيان الصهيوني.

2-                                 الأحزاب والقوى والشخصيات التي شاركت في الإعداد لغزو العراق وتعاونت ولا تزال تتعاون مع القوات المحتلة ومشروعها السياسي بشرعنة الاحتلال والسيطرة الاستعمارية الأجنبية، وحصار وضرب المقاومة العراقية وعلى رأسها المقاومة المسلحة الممثل الشرعي للشعب العراقي ومتراس المنطقة بأسرها ضد الاجتياح الاستعماري.

3-                                 الأنظمة العربية التي قبلت بجعل أراضيها قواعد للعدوان الأجنبي على العراق الشقيق.

4-                                 الأنظمة العربية التي تعاونت على إنجاح المشروع السياسي أو العملية السياسية الأمريكية لإدامة السيطرة الاستعمارية على العراق، وقدمت مساعدات أو دعماً فنياً أو لوجستياً أو سياسياً أو مالياً لقوات العدو الأمريكي وحلفائه الاستعماريين في العراق والتي ساهمت بقدر أو آخر، مباشر أو غير مباشر، في حصار المقاومة العراقية وتحجيم الالتفاف الجماهيري العراقي أو العربي حولها. وهي كل الدول العربية خاصة دول الجوار وكذلك جامعة الدول العربية التي شاركت وقدمت الغطاء المزيف لإضفاء شرعية على الانتخابات العراقية التي تمت تحت سنابك الغزو الأجنبي ودفع العرب السنة، بالترغيب والترهيب، للإشتراك في مسرحية الانتخابات وشرعنة الاحتلال.

5-                                 وتتحمل جبهة التوافق بكل قواها نصيبها من المسئولية عما يجري سواء من شاركوا من البداية كالحزب الإسلامي (الأخوان) أو أثناء مسرحية الانتخابات الأخيرة في التعاون مع مخططات الاحتلال الأجنبي.

6-                                 جميع القوى السياسية العربية في مصر وغيرها من الأقطار العربية التي عادت المقاومة أو حجبت أو ترددت، أو تقاعست في، تأييدها ودعمها السياسي الواضح على الأقل مما ساهم بدور كبير في استمرار وتنفيذ العملية السياسية التي بذرت وأججت نيران الطائفية المقيتة في العراق.

لذلك وإذ تدين اللجنة عملية تفجير المراقد الشيعية المقدسة وكافة عمليات الاعتداء على المساجد والهيئات السنية وعلى أئمة المساجد والمواطنين الأبرياء وكل دعوة لتأجيج نيران الغضب والحقد الطائفي الأعمى وكل دعوى لتهييج المشاعر الدينية المتضادة أو للثأر والانتقام، نتوجه إلى جماهير الشعب العراقي الأبية والقوى السياسية الوطنية الشريفة وإلى جماهير الشعوب العربية والإسلامية وقواها الحية الوطنية الشريفة للعمل الدؤوب والعاجل- كل من جانبه- لإخماد الفتنة وإطفاء السعير الذي يريد المجرمون المستعمرون وأعوانهم تصعيده لحرب طائفية كبرى تقضي على قدرات المقاومة واستعادة استقلال العراق وامتلاك طريقه في التطور والتقدم بالالتفاف حول المهام التالية:

1-                                  الإهابة بجماهير الشعب العراقي البطل والقوى السياسية والشخصيات العامة ورؤساء العشائر الشرفاء لتوخي الرؤية الواضحة لأبعاد المؤامرة الاستعمارية والرجعية، والتمسك بالحكمة التامة في معالجة الآثار المخربة التي نتجت عن أعمال الاستفزاز وإثارة البغضاء والكراهية بين أبناء الشعب الواحد، سواء أكانوا أتباع دين واحد كالاسلام بمذهبيه الشيعي والسني أو من بين أديان مختلفة، أو كانوا عرباً أو كرداً أو كلداناً أو تركماناً أو أشوريين أو غيرهم، وأن يعلوا جميع الشرفاء على جراحهم ومآسيهم حفاظاً على القية الباقية من العراق وعملاً على استعادة استقلاله الوطني التام والسير على طريق التقدم والعدل الاقتصادي والاجتماعي والديمقراطية.

2-                                  إدانة، والعمل على إسقاط، نهج "فرق تسد" التي طبقه وعممه الاحتلال والقائم على جعل الطوائف أدوات له وأساس توزيع وممارسة القوة في المجتمع العراقي وتحت الاحتلال وتمزيق أواصر الشعب بالحصص الطائفية، وإسقاط كل التشريعات الرجعية والطائفية المعادية للحرية وحقوق الإنسان والوحدة الوطنية التي سنها وطبقها الاحتلال وعملائه والمتعاونين معه وفي مقدمتها الدستور الطائفي الذي يؤسس لتقسيم العراق بين الطوائف والأعراق.

3-                                  إدانة العملية السياسية برمتها التي رسمها العدو الأمريكي ومجلس الأمن الخاضع له، والتي تؤسس لمشروع التقسيم والتفتيت، هذه العملية التي لا يمكن أن تتم إلا بالقضاء على مقاومة الشعب العراقي للاحتلال وأعوانه وخاصة المقاومة المسلحة.

4-                                  الالتفاف حول المقاومة العراقية المسلحة باعتبارها الطريق الرئيسي لدحر الاحتلال وإفشال مخطط التقسيم والتفتيت، مع إدانة كل عملية مسلحة تنسب، أو تنسب نفسها، إلى المقاومة البطلة إذا كانت موجهة لغير قوات الاحتلال الأجنبي وعملائه الثابت عمالتهم وخيانتهم من العراقيين أو من المرتزقة أو الجواسيس الأجانب.

اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

القاهرة في: 23/2/2022   


إلى أبناء شعبنا العراقي العظيم!

 

الحزب الشيوعي العراقي - الكادر

 

www.alkader.net

www.albasrah.net

 

طالت هذا اليوم يد الجريمة الصفوية واحدا من معالم المقدسات الإسلامية على وجه العموم ورمزا من رموز مذهب التشيع على وجه الخصوص، حيث فجرت المخابرات الإيرانية وبالتعاون مع وزارة داخلية الاحتلال مرقد الإمامين الهادي وابنه العسكري في مدينة سامراء الكريمة. وقد اعترف المجرم صولاغ بفعلته ببيان قال فيه حرفيا: ((إن أربعة أشخاص أحدهم بملابس عسكرية مرقطة وثلاثة بملابس سوداء دخلوا المرقد في السابعة والخمسين دقيقة من ليل أمس واعتقلوا حمايته البالغة 35 شرطيا، ولغّموه وفجروه في السادسة والأربعين دقيقة من صباح هذا اليوم)).

ومحال أن يعرف صولاغ هذا الكم من التفاصيل الدقيقة لو لم تكن له يد في الجريمة!

ومحال أن يقف وزير داخلية مكتوف الأيدي وقد عرف عدد الجناة ومواقيتهم ونيتهم وقبل التنفيذ بعشر ساعات، ما بالك وهو يحصرهم في بناية مساحتها أقل من ألف متر مربع فقط!

ومحال أن يكون صولاغ بريئا وقواته تطوق سامراء منذ أسبوع وتنتشر في كل شوارعها وتمنع الحركة فيها ومنها وإليها وتفتش المارة، حيث كان مغاويره بصدد تنفيذ عملية عسكرية أمنية هناك!

كما إن المرقد محاط بسور أعلى من عشرة أمتار ارتفاعا، ومغاوير صولاغ يطوقونه من داخله وخارجه ومنذ دخله الجناة؛ فكيف هرب هؤلاء الجناة عبر الطوقين والسور لو لم يكونوا من المغاوير أنفسهم؟!

أيها المواطنون الكرام!

إن الشواهد التي تدل على الجناة كثيرة. فعدا المبيّنة أعلاه، فقد تطابقت فتاوي الكيشوانات الأربعة نصا وروحا مما يدل على أنها مبيتة. وهو ما عشناه في الفواجع السابقة كجسر الأئمة وكراج المسيب والصحون الحيدرية والحسينية والكاظمية. كما، وفي كل مرة يدعون أنهم قبضوا على الجناة ثم لا يلبثوا ويطمرون التحقيقات ويسدلوا ستار النسيان على كل شيء. وقد سبق لكريم شهبوري (حوفق ربيعي) وادعى أنه قبض على جناة فاجعة جسر الأئمة وهم كما قال 15، وقبلها ادعى القبض على جناة فاجعة كراج المسيب وهم 9 وعلى جناة فاجعة الصحن الحيدري وهم 19 كما ادعى وقتها. وقد ادعى اليوم القبض على جناة جريمة المرقد الهادي وهم 10 كما قال بينما شخصهم صولاغ بأربعة فقط. وستطمر التحقيقات عاجلا! وقبل أعوام انشق أحد رجال مخابرات إيران واعترف أنه نفذ تفجير مرقد الإمام الرضا بأمر من الرئاسة الإيرانية لتلقى التهمة على فدائيي خلق ليبادوا. وقبل أسبوع هدد إشيقر بإشعال نار الحرب الأهلية إذا لم يترأس هو الوزارة. وأمس الأول أخبره أسياده قطبا احتلال العراق جاك سترو وزلماي زادة، بأنه خارج الحسبة الآن.

يا أبناء العراق العظيم!

قد جرت وستجري فواجع مؤلمة طالما نحن مبتلون بهؤلاء المجرمين الصفويين المعادين لآل البيت والتشيع والإسلام جملة. ويكفي للإشارة على ما عندهم من فوبيا للتشيع ذاته أن كيشوانهم سستاني لم يزر الصحن العلوي الذي يجاوره ومنذ 25 عاما. وهم إنما أتوا فعلتهم الشنعاء بتفجير مرقدي الإمامين الهادي والعسكري، فتوخيا لفتنة وحرب أهلية يقسمون بها العراق وأهله! من هنا نهيب بكم أيها الأحرار الأبرار الانتباه والحذر لتفويت الفرصة على هؤلاء القتلة المجرمين. إن إشعال نار الحرب الأهلية هي آخر ورقة بأيدي هؤلاء المجرمين ضد العراق. فلا تشعلوها أيها الوطنيون.

كما نهيب بفصائل المقاومة الوطنية، أن لا، بل ممنوع عليها أن، تعير اهتماما خارج نطاق منهجها لقتال الاحتلال. عليها تتجنب الفتنة لو حدثت، وتتفرغ لقتال المحتلين وأعوانهم وحسب!

 

لا للفتنة!

لا للاقتتال بين أبناء الشعب الواحد!

الموت لمثيري الفتنة من آل الحكيم والإشيقر!

التشيع براء من القتلة، والتسنن براء من القتلة!

الأئمة الإثني عشر براء ممن يسمون بالمراجع الأربعة!

الإسلام وبقية أديان العراق براء من هؤلاء الصفويين المجرمين!

اللعنة على من شارك أو أسهم بالفتنة ولو بفانوس لضوء!

المجد للعراق الموحد العظيم!

المجد لفتيان شنعار!

وحيث ثقفتموهم!

 


بيان سياسي

للتحالف الوطني العراقي

 حول التطورات الاخيرة :الفتنة تتصاعد وقبرها واجب وطني

 

 اقدمت زمرة محترفة على القيام بعمل اجرامي ازالت عبر تفجرير محكم القبة الذهبية لمرقد الاماميين على الهادي والحسن العسكري في مدينة سامراء ، والامامان هما من اهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن المتفقهين في الرؤية الاسلامية ، وموضع احترام وتبجيل جميع المسلمين في العالم ، وعلى وجه الخصوص عند المذهب الامامي الاثنى عشري.

 

 ، لقد كان الهدف الرئيسي من هذا العمل الاجرامي هو اثارة فتنة طائفية داخل المجتمع العراقي ، عمل الاحتلال الامريكي عليها منذ اليوم الاول لتدنيسه ارض العراق الطاهرة ليتمكن من تكريس احتلاله وتمرير اهدافه التي جرى احتلال العراق من اجلها ، وعلى الرغم من ادراك العراقيين لهذا المخطط الغادر والتصدي له والعمل على احباطه من خلال التمسك بالوحدة الوطنية ، الا اننا شهدنا ردود فعل هائجة وسريعة راح ضحيتها عشرات المواطنين والاخطر من ذلك تلك الاعمال المنظمة التي قامت بها جهات مشبوهة ارادت ان تحول ردود الفعل العفوية هذه الى حرب طائفية ، فهاجمت حوالي مئة مسجد من مساجد "السنة" ، الامر الذي يدلل على ان هذه الجهات لها ارتباط بالاحتلال واعوانه وعملاؤه على اختلاف ايديولوجياتهم ، وخططوا لها بشكل مدروس ومحكم ، يتعذر على مجموعات صغيرة القيام به.

 

 لقد سارعت السلطة العميلة وبعض التنظيمات الطائفية الصفوية الفارسية ، الى الزعم بانها توصلت الى معرفة الخيوط الاولية التي تدل على الفاعلين ، وانه تم القبض على العديد منهم. ترى كيف تمكنت هذه السلطة العميلة ووزارة داخليتها من معرفة الجناة بهذه السرعة وهوياتهم الايدولوجية ؟ ومن انهم تكفيرون وبعثيون ومن ازلام السلطة السابقة ؟ الا يدل ذلك على ان هذه الادعاءات هي مجرد تغطية كاملة على الفاعلين الحقيقيين ؟ اين هي الادعاءات المماثلة التي رافقت تفجير المقبور باقر الحكيم ، وفي كربلاء والكاظمية وكارثة الجسر ؟ الم تصدر تصريحات من قبل المسؤولين بانه تم القبض على الجناة ؟ فاين هم هؤلاء الجناة والمجرمين ؟ ، واين وصلت التحقيقات معهم ؟ واين هي الوعود باجلاء الحقائق المزعومة عن القتلة ؟ ولماذا لم يتم الكشف عن هوية المنفذين المجرمين حتى يومنا هذا ؟.

 

 يا جماهير شعبنا المكافح

 

 الفتنة الطائفية بين قوى المجتمع العراقي الوطنية ، يراد لها ان تتواصل وتتصاعد حتى تصل الى حد الاقتتال الداخلي ، ويجري نثر التضليل الدعائي حول القطب الوطني : المقاومة الوطنية العراقية ، المضاد للاحتلال الصليبي الصهيوني للعراق ، وبشكل واسع ومتواصل ومتناسق ، وتقترن تلك الحملات الدعائية التضليلية بعمليات مداهمة واسعة واعتقال متواتر وتعذيب دائم وخطف على الهوية وقتل لكل حر يرفض الاحتلال ، ويسعى لتغيير المنكر الصليبي الصهيوني باليد ، مثلما ما كانوا يفعلون بالامس ، عندما اسهموا في فرض الحصار على المنطقة الجنوبية ، وتعاونوا مع واشنطن وفي سراديب مخابراتها ، لايجاد حلول لتدمير العراق دولة ومجتمع بذريعة محاربة الحاكم الجائر ، وجرى التنسيق السياسي والدعائي في طهران ، ورسم مخططهم السياسي في احضان الجهات البرزانية / الطالبانية في شمال العراق العزيز.

 

 ان بروز الفتنة الطائفية في العراق بهذا الشكل المروع ، يجب ان تثير اشد اشكال المواجهة لها ، بادانتها بصورة واضحة لا لبس فيها ، والتاشير على اطرافها وفضح القائمين بها ، والكشف عن اهدافها السياسية ، سواء ما يتعلق بالمحتلين الذين يتحركون على ضوء المخططات التي يرسمها المحافظون الجدد في واشنطن ، او الاذناب الذين يتلقون توجيه افعالهم السياسية المباشرة او غير المباشرة من ذوي الرؤية الصفوية الفارسية ، فهم المستفيدون اساسا من هذه التطورات التي تريد العصف بالوحدة الوطنية الراسخة لصالح المخططات الاجنبية ايا كان هذا الاجنبي.

 

 لنسهم جميعا في قبر مخططات الفتنة الطائفية

 

 لنناضل متحدين موحدين من اجل تمتين الوحدة الوطنية

 

 لتتوجه كل النضالات الوطنية ضد الاعداء والغزاة المحتلين واذنابهم المسعورين

 

 عاش العراق موحدا مكافحا ... عاش الشعب العراقي الصامد.

 

 22/2/2006

 

 التحالف الوطني العراقي

 


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من المكتب الإعلامي للإمام الخالصي حول استباحة حرمة ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري عليهم السلام

في سامراء

 

بمزيد من الألم والحزن تتوالى تداعيات احتلال العراق ومنذ ما يقارب من ثلاث سنوات والى اليوم ولكن الصورة تزداد دموية وبشاعة وألما . فاستبيحت الارض العراقية واستبيح الشعب العراقي والدم العراقي واستبيحت السيادة المسلوبة اصلاً ولم يكتفوا بذلك حتى استبيحت المقدسات التي يؤمن بها هذا الشعب المسلم .

ونحن نتسأل ماذا بقي للعراق حتى يسلبوه منه؟؟

أهذه هي المدنية والديمقراطية والحضارة التي طبلوا لها و وعدوا بها شعوب العالم ؟

أهذاهو المشروع الذي يحافظ على أمن وأرواح ومقدسات الشعب العراقي ؟

نحن أكدنا منذ البداية على خطورة وخباثة ودنائة الاحتلال ومشاريعه وما يريده لبلدنا ، وبأنه لا يحمل معه إلا الدمار والمآسي . وهذا ما لمسناه وما عشناه منذ دخوله الى اليوم من جرائم وانتهاكات لدماء واعراض ومقدسات الشعب العراقي وسعيه الحثيث على أثارة الفتن الطائفية والعرقية . ولم يكتف بذلك حتى وضع للعراق برنامج سياسي ضرره اكثر من نفعه إن كان له نفع ! وسلط على شعبه اشخاص متهالكين لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا امناً ولا حماية فكيف لهم ان يحموا شعبهم !!

لذلك نحن نحمل الاحتلال مسؤولية ذلك أولاً ونحمل الذين ساروا وتعاونوا معه ومع مشروعه الذي وضع شعبنا في هذا الموقف الخطير الذي أعطى الصفة الشرعية لوجوده ولأعماله الاجرامية التي عاثت في البلاد فساداً .

"وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ."

 

المكتب الاعلامي للامام الخالصي

   الاربعاء 22 شباط 2006 م الموافق 23 محرم 1427 هـ


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

اصدر سماحة آية الله العظمى السيد المجاهد احمد الحسني البغدادي بيانا حول تفجير ضريح الاماميين العسكريين (ع) جاء فيه:

ان ما تعرض له ضريح الاماميين العسكريين (علهما السلام) من محاولة غادرة غريبة جديدة لاشعال فتنة مذهبية تنقذ الاحتلال الاميركي – البريطاني، ومن ورائه الطابور الخامس، وتوقف مسلسل فشله وهزيمته في العراق، وفي المنطقة برمتها.

ان المسؤول الاول لهذه الجريمة النكراء بغظ النظر عن الايدي التي نفذتها.. هو المحتل المحارب، وبتشجيع من بعض الاطياف السياسية في العراق فكلا الطرفيين له مصلحة في تغيير مجرى الاحداث في بلاد الرافدين الجريح، وانقاذ مصالحهما المهددة بين الحين والاخر، من خلال تصاعد المقاومة السياسية والعملياتية المشروعة لانهاء الاحتلال.

اننا اذ نعلن تنديدنا واستنكارنا بمرارة هذا العدوان الهمجي البشع، وندعو الامة الاسلامية والشعب العراقي المسلم الى العمل الصالح والتقوى، والمزيد من التعبئة النفسية والروحية والحيطة والحذر من الوقوع في مستنقع الفتنة الطائفية الطائشة التي لا يحمد عقباها، والتي يريد تحقيقها المحتل المحارب، وعملاؤه في الداخل والخارج من خلال هذه الجريمة الاثمة التي لا يحسب أي حساب فيها لكرامة الامة وكبريائها ومقدساتها وقيمها ومكونات وحدتها تحت راية التوحيد والرسالة والقرآن.

وفي هذه المناسبة الحزينة ندعو العراقيين والعراقيات المزيد من الاخوة الاسلامية ومن الوحدة الوطنية ففيهما فقط ترتاح روح الامام القائد علي (عليه السلام) الذي دافع عن التوحيد في عهد الرسول والرسالة.. ودافع عن الوحدة في عهد الخلافة الراشدة.. ودافع عن العدالة الاجتماعية في عهد دولته الاسلامية.. والله اكبر وجهاد حتى النصر.

 


 الحزب القومي الديمقراطي                                 تحرير ، وحدة ، ديمقراطية

 

           نستنكر الجريمة الشنعاء في الاعتداء على مراقد الائمة الاطهار في سامراء

 

أن ضرب قمم الائمة ، والاماميين علي الهادي والحسن العسكري ( ع )  التي جرت اليوم  ، لايمكن ان تنفذها ايادي مسلمة مهما كان مذهبها ، وتصوراتها الدينية . لاشك انها صهيونية الهوى  ، والهدف ، والغايات . فالكل يعرف ان الامامين وان كان لهما مكانة خاصة  عند شيعة اهل البيت ، الا ان لهما ايضا مكانة لاتقل في الدرجة عند بقية المسلمين . ولهما مكانة خاصة تتجاوز هذه وتلك عند اهل سامراء بالتحديد ، اللذين تتجاوز نظرتهم للامامين  بقية المسلمين فهم اضافة الى ما يكنونه من احترام وقدسية للامامين ، يعتبرون انفسهم بانهم من سلالة الامامين واولادهم .، فهم يرتبطون معهما بالدم اضافة لما للامامين من قدسية . لذلك لم يحصل في تاريخ سامراء ان وقع مثل هذا  الاعتداء على مرقدي الامامين ، بمثل ما حصل هذا اليوم ، فقد كان اهل المدينة جميعا حراس وخدام  لهذا المرقد الشريف وزواره  .

يضاف الى ذلك معرفة واحساس اهل سامراء من ان خلود مدينتهم وديمومتها ، بعد ان تركتها الخلافة العباسية ، يعود الى وجود هذا المرقد الشريف ، وعليه تعتمد ايضا حتى مصادر رزقهم وعيشهم وديمومتهم في الحياة لقاء ما يقدموه من خدمات لزوار هذا المرقد الشريف .

وقديما حاولت سلطة الاحتلال البريطاني ان تستخدم وضع المرقد الشريف في سامراء ، سببا لاثارة الفتنة بين طوائف المسلمين ،عندما اقترح السفير البريطاني على المرجع الكبير الميرزا محمد تقي الشيرازي ابدال  كليدار وخدم المرقد الشريف ، الا ان الميرزا بما يمتلكه من وعي وقدرة على فهم مؤمرات المحتل الاجنبي رفض بشدة هذه اللعبة واعلن تاييده ورضاه عن الكليدار وبقية الخدم .

واليوم ومهما يكن الهوية التي يدعيها منفذو هذه الجريمة لايمكن ان يكونوا مسلمين فعلا ، بل خداما للصهيونية والاحتلال الاميركي الغاشم . فمن الواضح ان المطلوب من هذه العملية الجبانة  اثارة الفتنة الطائفية . تنفيذا لمشروع شارون وايتان اللذان اعلناه عام 1982 بضرورة تقسيم العراق الى ثلاث دول طائفية واثنية صغيرة متناحرة ، ضمانا لامن اسرائيل ولمنع العراق من ان يحقق تطوره الى المستوى الذي يمثل تهديدا لامن اسرائيل . ولانتحرج هنا من الاشارة  الى دعاة الفيدرالية اليوم ، وهو ليسوا بغفل عن نوايا الصهيونية التي تتربص بالعراق منذ اليوم الاول لقيام دولتها في فلسطين ، خاصة وان العراق ظل الدولة الوحيدة التي ترفض توقيع الهدنة مع دولة العدو الصهيونية . وهم ليسوا بغفل او جهل بهذا المشروع الفيدرالي الشاروني .

أن دعاة الطائفية من الطرفين ، ومروجي فكرة الفيدراليات ، يتحملون المسؤولية المباشرة في مثل هذه الجرائم ، ومراجعة سلوك وادبيات اهل بيت النبي تؤشر الى حجم الهوة بين هؤلاء ممن يدعون ويتظاهرون بالولاء لاهل البيت ، والتشيع  كمذهب اسلامي يعتمد على فقه الائمة عليهم السلام  ، رايناهم  يقفون متفرجين ويتهازمون من العراق بحجة وادعاء المرض ، والدبابات الاميركية تهدم الجدران الخارجية وابواب حضرة الامام علي ، وجزمات الجنود الاميركان وسرفات دباباتهم تدوس عظام اجدادنا في مقبرة وادي السلام . ولو لم يسكتوا  عن ذلك لما تجرأ عملاء الصهيونية والاحتلال  لتنفيذ جريمتهم في نسف قبة الامامين العسكريين (ع) .

سكتوا عن ضرب مرقد الامام علي ( ع ) ، بامل ان يتخلصوا من قيادة دينية يعتقدون انها تنافسهم السيد مقتدى الصدر  ، كما سبق ان شتموا ابيه المرجع الكبير محمد صادق الصدر  ، واتهموه بشتى التهم ، لالذنب الا انه برز كقيادة دينية يمكن ان تهدد زعاماتهم ، انهم شيعة  امتيازات ، وطلاب امتيازات ، تتحكم بكل سلوكياتهم روحية الجشع  والطمع في ملذات الدنيا بعيدا عن كل قيم اخلاقية ودينية ، والهوة بينهم وبين قيم واخلاقيات اهل البيت ، تقربهم من اهداف الصهيونية العالمية . والا فماذا قدموا للجنوب ولم يتم فيه اصلاح ولا مستشفى واحد . ولايحتاج اصلاح مستشفى الناصرية اكثر من نصف مليون دولار ، لم يتم صرفها ، مقابل مليارات الدولارات نسمع ، كل يوم ، بسرقتها من هذا الوزير او السياسي او ذاك  ، ويسكتون عن بناء قوى الاحتلال لسجن في الناصرية بمبلغ 120 مليون دولار ويبخلون علىاهل الناصرية بنصف مليون دولار لاصلاح مستشفى مدينتهم الذي هدمته دبابات اسيادهم المحتلين . ناهيك عن بقية الخدمات الاخرى التي قد  يوحي  اصلاحها بشئ من الحرص على اهل الجنوب  ومظلومية اهل الجنوب التي يدعون انهم يريدون تصحيحها .

 

هروبا من المسؤولية ، ولكي يكسبوا رضى اسيادهم من الصهاينة والمحتلين ، يروجون لفكرة ان التيار السلفي  التكفيري يقف وراء مثل هذه الاعمال ، ولنتكلم بصراحة ، يعنون التيار الوهابي ، ليؤشروا من خلال ذلك لجميع سنة اهل العراق . ويتناسوا او يتغافلوا عن ان سنة العراق وقفوا صفا واحدا مع الشيعة في تناخيهم للدفاع عن مدينة الناصرية عندما هاجمها الاخوان الوهابيين بقيادة الدويش ، عام 1924 ، واعلن سنة بغداد وسامراء وتكريت والموصل عن نياتهم للتطوع جنودا بالمال والسلاح للدفاع عن الناصرية الشيعية ، وشاركوا بقوة في مؤتمر كربلاء الذي دعى له  المرجع الكبير الشيخ مهدي الخالصي ، للمطالبة بتسليم مسؤولية الدفاع عن العراق للعراقيين .

كما يتناسون ان عشائر زوبع وجنابات ، والعكيدات في محافظة الرمادي ، انضمت لثوار ثورة العشرين استجابة  لنداء المجتهدين في النجف ، يوم كان هناك مرجعيات وطنية ، تغلب مصلحة العراق والمسلمين على مصالحها وامتيازاتها ، وتتاسى باخلاقيات  ائمة ال البيت في تعاملهم وتمييزهم  بين الحاكم والمسلمين ودولتهم . لااولئك اللذين يتوسلون رضاء المحتل والسيد شارون  والنبي بوش على حساب مصالح الاسلام والمسلمين .

 

ليس سنة اهل العراق من يمارس مثل هذه الاعمال  والجرائم القذرة  ، بل هم الصهاينة والمحتلين ، اعداء كل العراق وكل العراقيين .يعرف ذلك  جيدا عداة الفيدراليات الطائفية  ، ويغطون على جرائم رعاة البقر والصهاينة . ولم نسمع منهم  غير الاتهامات التي تشق الصف الوطني وتحقق اهداف اسرائيل  ، ولم يتم الكشف عن الجرائم الاخرى المماثلة ، مثل تلك التي جرت في النجف وكربلاء والكاظمية ، واخيرها جريمة جسر الائمة . ولم تعلن لحد الان نتائج التحقيقات في مثل هذه الجرائم البشعة . واليوم يصرح الشعوبي صولاغ انه شكل لجنة تحقيقية .

 

يا أبناء شعبنا العظيم

 

أنهم هم المجرمون الحقيقيون ، المسؤولين عن مثل هذه الجرائم التي شاركوا بها وخططوا لها يوم  ارتضوا لانفسهم ان يكونوا ادلة اذلاء  لدبابات المحتل الاجنبي  ، انهم هم المجرممون الحقيقون ، وان لبسوا عمائم سنية او شيعية  ، فتلك العمائم ، وكما   وصفها السيد الخميني ،وضعت للنصب  والاحتيال لاللحفاظ على الاسلام وقيمه ، وسلوكياتهم خلال هذه السنوات الثلاثة  تاتي مصداقية لقول السيد الخميني ، فهم مشغولين عنكم  وعن حريتكم واستقلالكم وتوفير الامن  بنهب اموال الدولة العراقية وسرقتها وتهريبها للخارج باسمائهم واسماء اقاربهم وابنائهم . انهم  شيعة الشيطان الاكبر ونبيه الدعي بوش  . وكسب رضى الصهيونية العالمية في المضي بتفتيت العراق طائفيا . فاطردوهم واسيادهم  من ارض الرسالات ، الارض المقدسة التي ضمت مراقد ائمتنا الاطهار .

 

ان الاعتداء على مراقد اهل البيت ليس توجها سنيا بل يؤشر على  اصابع اولئك اللذين يغذون النزعات الطائفية من اي طائفة كانت  ، واولئك اللذين يروجون للفيدراليات الطائفية ، فمثل هذه الاعمال تخدم اغراضهم واهدافهم ، وتحقق رضى المحتل وقادة الصهيونية العالمية عليهم  .

انبذوهم دعاة الطائفية هؤلاء ، ففقه جعفر الصادق ( ع ) وفقه ابو حنيفة واحمد بن حنبل والشافعي براء منهم . انهم انجاس  ملاعين لاأمام لهم سوى سيدهم بوش  . هذا الذي يدعي النبوة والاتصال بالله و بالوحي الذي امره لضرب العراق وافغانستان .

قال نبيهم بوش  لمحمود عباس الرئيس الفلسطيني في حزيران 2003 : " اخبرني الله ان اضرب القاعدة في افغانستان ، فضربت ، ثم اعلمني الله لضرب صدام في العراق ، وعملتها "

 

وقال سيد شباب اهل الجنة الامام الشهيد الحسين ( ع ) مخاطبا جيش عمر بن سعد يوم العاشر من محرم :

"ويلكم ان لم يكن لكم دين ، وكنتم لاتخافون المعاد ، فكونوا  في امر  دنياكم  احرار  ، وارجعوا الى احسابكم وانسابكم ان كنتم عرب كما تدعون ، امنعوا رحلي واهلي من طغاتكم وجهالكم . "

 

سلام الله عليك سيدنا الامام علي الهادي  ، سلام الله عليك سيدنا الامام الحسن العسكري  ، لقد وصلت بهم الذلة والخسة والدناءة ان يضربوا مرقدكما ارضاء لسادتهم الصهاينة والاميركان ، املا في ان يحصلوا على فدرالياتهم التي تسمح لهم سرقة نفط العراق واموال العراق ، اخساء  ، اذلاء كما هو  عمر بن سعد الذي اباح دم سيد الشهداء املا في ملك الري .

الا  لايهنئوا بفلس واحد مما سرقوه من اموال العراق ، فهذا العراق ، وشعبه صانع التاريخ والاديان والمذاهب ، ولا مفر لهم غدا ولن يحميهم اسيادهم ، اللذين سيتخلوا عنهم كما تخلوا عن الشاه والسادات .

هذا العراق العظيم .. ارض الامام علي ، والامام الحسين والكاظمين ، وارض علي الهادي والحسن العسكري ( عليهم السلام اجمعين ). لا موضع قدم لهم ولااسيادهم فيه

 

 

 

                                                                                         الحزب القومي الديمقراطي

                                                                                         

                                                                              بغداد في 22 شباط 2006

 


التجمع الإعلامي الحر في العراق

القيادة المركزيه

م/ بيان إعلامي

بسم الله رب المستضعفين

"يا أيها الذين امنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون"

ها هي كعادتها دول الإستكبار العالمي تعود مرة أخرى الى تنفيذ مخططاتها العدوانية القذرة على أرض العراق الجريح,مستهدفة مقدس من مقدسات المسلمين رامية بذلك زرع الفتنه التي أنجر مع الأسف الشديد اليها المستحمرون منفذين إرادة الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة النصيب الأعظم من الفرح البالغ والسرور الدائم كما يبدو,فإنا لله وإنا اليه راجعون.

يوم أمس أستهدفت قوى الكفر والطغيان التابعة للولايات المتحدة الأمريكية المرقد المطهر للإمامين العسكري والهادي سلام الله عليهم بتفجير وحشي همجي لانستطيع ولو للحظة أن نتصور أن إنسانا ذو قلب وعقل يستطيع القيام بهذا العمل الجبان,أرادت من خلاله قوى الكفر والطغيان إثارة الفتنة بين صفوف المسلمين ,ونحن نقول كلا والف كلا لم ولن نشر بأصابع الإتهام الى أخوتنا من المذهب السني أبدا ولا بأي حال من الأحوال وما جرى من هدم وقتل لرموز ومقدسات ومساجد أخوتنا من أهل السنة والجماعة نحن برآء منه الى يوم الدين كما كنا ونكون,ونحن على تواصل دائم مع غرفة العمليات التي شكلت من أعاظم الشخصيات الشيعية والسنية للتحقيق والوقوف على ملابسات الحادث غير آبهين بلجان التحقيق التي شكلتها الحكومه العراقية العميله للغرب والتي نشير الى أنها مددت بقاء قوات الإحتلال لترى كفرها وإلحادها كما يبدوا والإ ما المبرر لبقائها بعد كل هذا والله العالم.

كما طلت علينا اليوم مصيبه أخرى أستهدفت الزميله العزيزة أطوار بهجت وأخوتها المجاهدين رحمهم الله تعالى العاملين في القناة العربيه التي تقع ضمن فصول المخطط الإمبريالي فهاهي فرق الموت بدأت مهامها بإتقان كما يبدوا وزعزعت الشارع الذي كان صامدا قويا متماسكا لاتهزه ريح المردة الفاسقين ,فنحن إذ ندين ونستنكر العمل الإجرامي الجبان الذي طال هذه المرة المرقد المقدس للإمامين العسكريين ,إضافة الى إغتيال الصحفية الزميله أطوار بهجت نتقدم بأحر التعازي الى عموم المسلمين في العالم الإسلامي المظلوم وإلى قناة العربية كذلك لما أصابها من مصاب جلل,نجدد العهد في الوقت نفسه الى قيادتنا الروحية المتمثله بسماحة المجاهد السيد أحمد الحسني البغدادي أيده الله ,وسماحة الشيخ المجاهد حارث الضاري أطال الله عمره الشريف وكذلك المجاهد الشيخ جواد الخالصي والمجاهد السيد مقتدى الصدر نصرهم الله بنصره العزيز أننا بدأنا الثأر لمظلومية أئمتنا وشهدائنا وعلى رأسهم الصحفية الزميله أطوار بهجت ولن تغفوا لنا عين والله والله والله لحين الثأر لدماء الشهداء الأبرار من السنة والشيعة الذين سقطوا ضحية لمخططات القوات المحتله والله على نصرنا لقريب.

التجمع الإعلامي الحر في العراق

   محرم/24/1426

 


 صدر عن الامانة العامة للمؤتمر القومي العربي البيان التالي:

 

بعد ساعات على زيارة وزير الخارجية البريطانية جاك سترو الى بغداد، وعشية جولة وزيرة الخارجية الامريكية كونداليسا رايس على المنطقة، ومع احتدام مأزق الاحتلال الامريكي على مختلف الصعد الامنية والسياسية والاقتصادية، يأتي التفجير الذي استهدف مقام الامام علي الهادي في مدينة سامراء العراقية ليؤذن ببداية مرحلة جديدة وخطيرة من مراحل المشروع الامريكي – الصهيوني ضد العراق، وهو مشروع تشريع ابواب العراق للفتنة بكل مندرجاتها واساليبها والتي تتمثل ايضا بالمجازر والاغتيالات وعمليات التعذيب المستمرة منذ وقوع العراق تحت الاحتلال.

ان العراقيين يدركون ان هذا المقام الذي احتضنه اهل سامراء على مدى القرون الغابرة، كما احتضن العراقيون كل عتباتهم المقدسة ومقاماتهم الدينية وبيوت عباداتهم على مدى الزمن، لم يتعرض، كما تلك العتبات والمقامات وبيوت العبادة، الى ما تعرض اليه اليوم، الا بعد دخول قوات الاحتلال وعملائها الى بلادهم ونزوعها منذ اليوم الاول الى اعمال النهب والسلب والتخريب المستهدفة لكل عناوين المخزون الحضاري والتاريخي الضخم الذي يزخر به العراق.

ان المؤتمر القومي العربي الذي يضم المئات من شخصيات الامة ورجال الفكر والنضال فيها اذ يستنكر هذه الجريمة النكراء، ويدعو الى اوسع عملية ادانة وشجب عربية واسلامية وعالمية لها ولمن يقف وراءها، فانه يعتقد ان المسؤول الاول عنها، بغض النظر عن الايدي التي نفذتها، هو الاحتلال واعوانه، لا لأن هذا الاحتلال مسؤول حسب القوانين والاتفاقات الدولية عن الامن في المناطق المحتلة فحسب، بل لأن الاحتلال حرص منذ اللحظة الاولى على اثارة النعرات الطائفية بين العراقيين وعلى تقسيم العراقيين الى اعراق وطوائف ومذاهب، وعلى ادارة الصراعات وتغذيتها بينهم.

ان الرد الحقيقي على هذه الجريمة النكراء بحق مقام اسلامي وعربي عزيز، انما يكمن بتعزيز وحدة العراقيين ومقاومتهم للاحتلال، وبالاقلاع عن اية رهانات خارج هذه الوحدة والمقاومة، كما يكمن بتوجيه اصابع الاتهام الى قوات الاحتلال مباشرة التي لن ننسى قصفها التدميري للعتبات المقدسة في النجف وكربلاء والكوفة، كما لكل مدن العراق، كما لن ننسى انكشاف دور عدد من جنود الاحتلال وعملائها في شبكات التخريب والفتنة في البصرة وخارجها.

التاريخ : 22/2/2022


بيان استنكار من ممثلية الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا

 

تستنكر ممثلية الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا الاعمال الاجرامية الجبانة التي استهدفت الروضتين الشريفتين للإمامين الطاهرين علي الهادي والحسن العسكري (عليهما السلام)، وأن مثل هذا التطاول هو باعتبار تطاول على الاسلام وعلى آل بيت رسول الله سلام الله عليهم أجمعين.

 

ولا يخفى على أحد أن مثل هذه الاعمال التي تقوم بها القوى الخفية في العراق ما هي الا محاولة لتشتييت الموزائيك العراقي الذي بني على أسس تاريخية قوية، كما وأن مثل هذه الاعمال الاجرامية ما هي الا محاولة لزرع بذور الحرب الطائفية في العراق، ولكننا نقول لهؤلاء بان الشعب العراقي بكافة قومياته وطوائفه يدركون هذه المخططات الخبيثة التي تستهدف وحدة العراق، وسيتكاتف الجميع من أجل احباطها.

 

اللهم احفظ العراق وشعبه وأبطل كيد الكائدين ... آمين

 

ممثلية الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا

 

23 شباط 2006م


صرح ناطق مسؤول في المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني مايلي :

حول الأعتداء الآثم على ضريح الإمام علي الهادي في سامراء 

شبكة البصرة

أن الأعتداء الآثم على ضريح الإمام علي الهادي في سامراء ليلة الأربعاء 22 شباط  2006  يأتي ضمن سلسلة من الأعمال الإجرامية الهادفة لإذكاء الفتنة الطائفية في العراق، وهو مسلسل لم يكن ليظهر الى النور لولا الإحتلال الأنكلو-أمريكي الصهيوني لبلدنا  ونشره الإستهتار بالمقدسات والتقاليد والإستهانة بالقيم والأعراف.  

 

إننا ندعو من الجميع  إستنكار هذه العملية الأجرامية وندعم جهود كل من يعمل في هذه الظروف العصيبة للتضامن مع أهالي سامراء، ومع الشعب العراقي كله  لدحر مسلسل الفتنة والحفاظ على الوحدة العراقية، وتوجيه النضال الشعبي لإزالة الإحتلال والإرهاب الذي جلبه معه.

 

المكتب الإعلامي- المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني

22 شباط 2006

شبكة البصرة

 الاربعاء 23 محرم 1427 / 22 شباط 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بيان إدانة بشان الاعتداء على مقدسات المسلمين - مجلس محافظة الأنبار

 

قال تعالى: واعتصموا بحبلِ الله جميعاً ولا تفَرقوا صدق الله العظيم

يوماً بعد يوم يتضح بان الذين يحملون المخططات الدخيلة على العراقيين وبلادهم والذين جاءوا من خلف الحدود, ومن تروق لهم تلك المخططات, لا زالوا مصممين على المضي في زرع بذور الحرب الأهلية الطائفية والتي من شانها أن تأتى على الأخضر واليابس. من اجل ذلك قامت جماعات لا يَشك صاحبُ عقلٍ بولائها لأصحاب تلك المخططات ولا تمت إلى الإسلام بصله وهم خارجون عن الدين وأصوله بتفجير مرقد الأمام علي الهادي والأمام الحسن العسكري عليهم السلام, لفتح باب فتنةٍ نائمة لعن الله من أيقظها, يتبعها اندفاع أصحاب أيدٍ لا يمتون الى الإسلام بصلة لتندس بين صفوف جموع المحتجين على هذا العمل الخسيس الجبان لتتوج ذلك بعمل خسيس آخر ليستخدموا الأسلوب نفسه, ويقوموا بالاعتداء على المقدسات الدينية بدءً بجوامعها ثم على كتاب الله العظيم, ويريقوا الدماء البريئة بالطريقة التكفيرية التي باتت أسلوب الحوار بين هذه الفرق, وتكون اليد المكملة لأختها الأولى التي فجرت المقام الشريف في إشعال فتيل الفتنه التي يراهن عليها أعداء البلد وأهله.

ففي الوقت الذي نحمل فيه المحتل الكافر المستفيد من هذه الفتنة المسؤولية عما يجري نحمل معها الحكومة التي تعاملت بنَفَسٍ يعكس ضعف أدائها وعدم تحملها المسؤولية بالمستوى المطلوب ووضوح الروح العدائية لدى أجهزتها الأمنية ومساهمتها في تأجيج الساحة العراقية.

إننا نريد أن نبين الآتي:

1- تفجير المرقد الشريف للإمامين عليهم السلام لم يحدث في الفترة التي قاربت الثمانية اشهر عندما كانت المدينة خالية من الأجهزة الأمنية بل كان الأهالي متماسكين في حماية مقدساتهم الشيعية والسنية والزوار يأتون ويرحب بهم من اهل المدينة.

 

2- حدث الانفجار في وقت حظر التجوال والذي كان فيه تواجد كبير للأجهزة الأمنية في المدينة كما أشار أهلها.

3- صدور بيانات الإدانة والاستنكار من كافة أبناء الشعب بكل مكوناته الدينية والمذهبية وبكل مؤسساته الوطنية الشريفة حول التفجير.

4- مشاركة الأجهزة الأمنية مع من يسمون أنفسهم بمحبي آل البيت والقيام بالاعتداءات على المقدسات الدينية والمصحف الشريف وإراقة الدم العراقية الزكية, وكتابة عبارات تعكس الروح الطائفية وإيقاد فتنتها لمصلحة المخطط الإقليمي واليهودي.

5- يؤسفنا عدم استجابة الخارجين عن طاعة الله لنداء المراجع الدينية بالتحلي بخلق أهل البيت عليهم السلام والتعامل بالخلق الإسلامي, وما صاحبها من تأخر في استنكار لهذه الأعمال من قبل البعض.

وفي الختام نطالب الحكومة بتحقيق عادل من قبل لجان محايدة للوصول إلى معرفة الايدي المتطاولة على مقدسات المسلمين ودمائهم الطاهرة لينالوا عقابهم العادل على فعلتهم الشنيعة. يصاحبها إجراءات مكملة لإطفاء مثل هذه العمليات لاحقا متمثلةً بمحاسبة وإغلاق القنوات الإعلامية التي تؤجج نار الفتنة ببرامجها او من خلال الأشخاص الذين يتكلمون من خلالها او بالسماح بالحديث لهؤلاء من على منبرها.

نسأل الله ان يجنب هذا البلد و أهله الفتن التي لا تفتأ تندس بين جنباته. وان يحفظ العراق و أهله انه نعم المولى ونعم النصير.

 

حسبنا الله ونعم الوكيل.... حسبنا الله ونعم الوكيل.

 

23-2-2022


 


بيان الشيخ حسين المؤيد بمناسبة جريمة الاعتداء على الروضة العسكرية المقدسة

شبكة البصرة

بيان سماحة المرجع الديني آية الله الامام الشيخ حسين المؤيد

بمناسبة جريمة الاعتداء على الروضة العسكرية المقدسة

بسم الله الرحمن الرحيم

انا لله وانا اليه راجعون

لقد امتدت هذا اليوم أياد أثيمة تنطلق من نفوس ممسوخة تنزع الى الوحشية والاجرام فتطاولت على معلم ديني حضاري بارز في العراق منتهكة كل المقدسات والحرمات في تفجير اجرامي في الروضة العسكرية المقدسة مهوى افئدة المسلمين اجمع .

ان المؤشرات السياسية تشير الى ان وراء هذه الحادثة المفجعة جهات مسمومة هي المستفيدة من هذا الحدث الذي اختير له مقطعه الزماني وموقعه المكاني تروم تحقيق اهدافها الخبيثة في تمزيق الشعب العراقي وتصعيد وتيرة الشحن الطائفي في المجتمع لاحداث فتنة يراد توظيفها واستثمارها دينيا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا لضرب الوحدة الوطنية واجهاض المشروع الوطني العراقي الذي يشكّل البديل الموضوعي للمشاريع التي افرزها واقع الاحتلال المقيت , والنيل من وحدة العراق ارضا وشعبا والعمل على بسط نفوذها داخل العراق .

اننا اذ ندين ونستنكر أشد الادانة والاستنكار هذا الاعتداء الغاشم نؤكد على مايلي:-

اولا :- نهيب بأبناء الشعب العراقي العزيز الحفاظ على الوحدة والتمسك بعرى الاخوة الاسلامية وعدم الانجرار وراء المؤامرة ا

ثانيا :- عدم السماح لاية جهة خارجية بالتدخل في الشأن العراقي تحت أية ذريعة .

ثالثا :- الاخذ بالخيار الوطني الذي يحفظ الهوية الوطنية للشعب ويحافظ على وحدة العراق أرضا وشعبا ويقي هذا البلد العريق من مخاطر الفتن الطائفية والمشاريع التقسيمية والتمزيقية .والحذر من أية محاولة توظيفية للحدث تخرج عن السياق الوطني الوحدوي .

رابعا :- ضرورة المباشرة بإعادة اعمار مادمرته الجريمة على افضل وجه وبأيد عراقية وبتمويل عراقي .

خامسا :- فتح تحقيق نزيه يكشف خيوط الجريمة ويرفع أوجه الغموض لتثبيت الحقائق أمام الشعب والتاريخ .

سادسا :- نحيي وقفة الاخوة أهالي سامراء الاعزاء حيث بادروا ومن خلال تظاهراتهم والتفافهم حول المرقد الطاهر الى استنكار هذه الجريمة البشعة التي اصابتهم واصابت الجميع في الصميم . إن هذه الجريمة لتستهدف الشيعة والسنة على السواء ولايتحمل وزرها الا القائمون بها والواقفون وراءها أيا كانوا , ومن هنا ندعو الى وقفة استنكارية شاملة من الجميع .

سابعا :- العمل على حماية وأمن جميع المراقد الاسلامية المقدسة والمثابات الدينية في العراق ومنع تكرار مثل هذه الجرائم التي يتحمل المحتل والجهاز الحاكم مسؤوليتها .

اللهم احفظ العراق واهله من كل مايحيق به من سوء .

22/2/2022

23/1/2022

اخوة الاسلامية وعدم الانجرار وراء المؤامرة .

شبكة البصرة

 الخميس 24 محرم 1427 / 23 شباط 2006

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


تصريح الدكتور عبد المجيد الرافعي حول جريمة تدمير قبة مرقد الإمام الهادي

حول الجريمة الجديدة التي ارتكبت في سامراء بتدمير قبة مرقد الإمامين علي الهادي والحسن العسكري (ع) أدلى الدكتور عبد المجيد الرافعي بالتصريح التالي:

مرة أخرى تُقدم قوات العدو الأميركي على ارتكاب جريمة أخرى في العراق تُضاف إلى مئات آلاف الجرائم المنظمة التي تصب في خدمة استمرار احتلاله لذلك البلد.

وتأتي الجريمة هذه المرة لتصب في طاحونة إثارة فتنة طائفية بين أطياف الشعب العراقي، تمهيداً لتقسيم العراق على قواعد مذهبية وعرقية، بعد أن ثبَّت هذا التقسيم بدستور لم تعرف أي من أقطار الأمة العربية مثيلاً له في تاريخها، وقد حصل ذلك بتقاطع مع مصالح بعض دول الجوار ذي الاتجاهات التقسيمية الطائفية وإصرار منها. يُنفَّذ مشروع تمزيق العراق طائفياً وعرقياً على نار حامية ليصب في مصلحة المشاريع الاستعمارية والصهيونية والطائفية، لا سيما أن من أهم أهداف الاستعمار الأميركي تمزيق المنطقة إلى دويلات طائفية تتناسب مع هدف تثبيت العدو الصهيوني على الأرض العربية، كما هي تبرير له في أن يكون له موطئ قدم بين دويلات الإثنيات الطائفية الدينية بعد أن رفض الكيان القومي العربي زراعة جسم غريب في قلب الأمة العربية. فتمزيق الوطن العربي ركيزة أساسية من ركائز أهداف القضاء على كل شعور قومي واجتثاثه، كخطوة ضرورية لضرب أية اتجاهات وحدوية ووأدها.

لم يكن الاستعمار في أي يوم من الأيام يستند إلى قواه الذاتية في استعباد الشعوب لو لم يجد من يساعده أو ما يساعده على الاحتلال واستمرار الاحتلال من أبناء الداخل. وهذا المظهر يبدو واضحاً على أرض العراق قبل الاحتلال وبعده. فعليها تلاقى كل من يحمل حقداً على القومية العربية، فضمَّ التحالف المعادي جزءاً من أبناء العراق المضلَّلين أو المنتفعين أو الخونة بمساعدة الجوار الذي يحمل حقداً على القومية العربية لأن في وحدة العراق ما يلجم أطماعهم وفيها ما يقفل الحدود في وجه أحلامهم. وعلى أسس ذلك التحالف تلاقى خليط من الاتجاهات المتنافرة المصالح والأهداف، لكنهم اجتمعوا على هدف تمزيق العراق، وبينهم تيارات وميليشيات حزب الدعوة وفيلق بدر، وميليشيات الأكراد الانفصاليين، مدعومين بالمشروع الإيراني المعادي لطموحات الأمة العربية. لذا جاءت الجريمة التي ارتكبت في سامراء لتخدم أغراض كل هؤلاء، طبعاً تحت رعاية وتخطيط وتنفيذ أجهزة المخابرات الأميركية والصهيونية.

لم يعرف العراق في كل تاريخه الغابر، وخاصة تحت حكم حزب البعث، إلاَّ احتضاناً واحتراماً لكل المقدسات ولكل المذاهب والأديان. وإن ذلك جاء طبيعياً متساوقاً مع الفكر الوحدوي الوطني والقومي العربي، لأن من يدعو إلى الوحدة لا يمكنه إلاَّ أن يحترم خيارات المواطنين في انتمائهم الديني والمذهبي وحمايتها وحماية مقدساتهم، مستثنياً كل من يظهر من ممارسته أنه يهدد وحدة الوطن والأمة. وليست  الجريمة التي ارتكبت في سامراء إلاَّ من فعل من لهم مصلحة في تمزيق العراق إلى فيدراليات ودويلات طائفية وعرقية، سواءٌ أكانوا متحدين أم منفصلين في ارتكاب تلك الجريمة.

ولا يسعنا في مواجهة الجريمة الفتنة، التي أطلقت وحوش التعصب والانغلاق من قماقمها، إلاَّ أن ندعو العراقيين بكل أطيافهم ومذاهبهم وأديانهم وأعراقهم إلى العمل بكل جدية وإخلاص من أجل دفن الفتنة ووأدها، والعمل على لجم ردود الفعل، ولتتوجَّه كل الدعوات والأصوات لتحميل الاحتلال جريمة كل ما يجري على أرض العراق ومنها جريمة تدمير قبة الضريحين للإمامين الهاديين.

وندعو من جهة أخرى دول الجوار التي تعمل على حقن قسم من العراقيين مذهبياً من أجل أن تنال حصة من العراق، إلى أن مصلحتها لن تكون إلاَّ بعلاقات سليمة مع عراق موحَّد وأمة عربية موحَّدة. ولم يفت القطار حتى الآن، فليتخذوا من جرائم العدو الأميركي درساً وإنذاراً، احتلالاً وتدميراً وقتلاً، ومنها تدمير ضريح الإمام علي وتدمير قبة الإمام الهادي، من أجل تغيير استراتيجية الحقن المذهبي إلى استراتيجية قتال العدو الأميركي، لأنه إذا نجح في السيطرة على العراق، وهو لن ينجح لأن المقاومة الوطنية العراقية له بالمرصاد، فلن يترك لأحد حصة فيه.  


بيان الى ابناء العراق الاحرار*

في تصعيد خطير للاوضاع الامنية المتدهورة في العراق تجرات ايادي الاجرام والارهاب والتدمير هذه المرة لتطال واحدا من اهم واقدس مراقدنا ورموزنا الدينية في العراق الجريح هو مرقد الامامين العسكريين علي الهادي والحسن العسكري صلوات الله عليهما وسلامه. ان هذه الجريمة التي تم توقيتها زمانيا ومكانيا تاتي في سياق مرسوم ومخطط له يستهدف  مختلف مقدساتنا الدينية، وفي مقدمتها العدوان على الروضة الحيديرية قبل ما يقرب من عامين وكذلك على مرقد الامام موسى الكاظم عليهما وعلى جدهما رسول الله حبيبنا المصطفي (ص)السلام.

ومن اللافت للنظر ان هذه الجريمة التي وقعت في الصباح الباكر من يوم الاربعاء الماضي في قلب مدينة سامراء التي كان سكانها ممنوعون من التجوال منذ الساعة الثامنة مساء من كل يوم لغاية الساعة السادسة صباحا، كما ان تحركهم مقيد داخل المدينة وخارجها بالاضافة الى ان مرقد الامامين الطاهرين يخضعان منذ فترة طويلة لحراسات مشددة من قبل شرطة وزارة الداخلية، ومغاويرها، ياتي توقيتها وحجم التدمير الذي سببته لهذا الصرح الكبير والدقة في كيفية وحجم التدمير والادوات المستعملة في العملية كلها تشيي الى  شيء واحد لا مجال لمناقشته هو انها لم تكن مطلقا من فعل مجموعة صغيرة من الاشخاص كما يراد الايحاء بذلك بطريقة او أخرى. بل هي نتاج عمل مدبر بطريقة فنية دقيقة للغاية لا يمكن ان تتوفر على ايدي مجموعة قليلة من الاشخاص تشن هجوما على حراسات المرقد الشريف وتعتقلهم جميعا دون ان  يفلت منهم اي شخص رغم انهم موزعون على مختلف جوانب السور المرتفع والمحصن للمرقد الشريف. انها رواية يكاد لا يصدقها حتى مطلقوها.

ان جريمة ضرب مرقدي الامامين علي الهادي والحسن العسكري، لا يمكن ان يرتكبها مسلم ينطق بالشهادة كما لا يمكن ان يرتكبها عراقي يؤمن بوحدة شعبه ووطنه ويحترم قيمه وعقيدته لانه سيكون هو الخاسر من هذا العمل الاجرامي الجبان.  ان الذي يرتكب هذه الجريمة وما يماثلها من الجرائم الاخرى والمستفيد منها هم اعداء الشعب العراقي واعداء وحدته الوطنية. فبعد ان كانت المظاهرات الشعبية تخرج في كل يوم من الايام السابقة لهذه الجريمة احتجاجا على ما يلقاه ابناؤنا من التعذيب وعمليات الانتقام الوحشية والاعتداءات الجسدية والجنسية من قبل قوات الاحتلال في البصرة وابو غريب وكذلك للاحتجاج على نشر الصور المسيئة لرسولنا وحبيبنا المصطفى عليه الصلات والسلام تغير مسار هذه المظاهرات كما تغير الهدف منها فور وقوع هذا الحادث الجلل بحيث اصبح طرفا عراقيا يطالب بالانتقام من الطرف الاخر وجهة تتهم جهة اخرى، الامر الذي ترتب عليه نشوء حالة من الاحتقان والتوتر الطائفي الذي بات يهدد مستقبل شعبنا ووطننا. وبدلا من توظيف جهود الخيرين من ابناء العراق ومراجعهم الوطنية والدينية من اجل التهدئة وضبط النفس وتفكيك الازمة المفتعلة واعطاء التحقيق الحيادي والنزيه فرصته الكافية لمعرفة هوية ونوعية واسماء الجناة كي ينالوا عقابهم الذي يستحقوه كي تلاحقهم لعنة الله وشعبنا العراقي الى ابد الابدين، وجدنا ان بعض الجهات الرسمية وغيرها تسرعت في مطالبة جماهير الشعب بالخروج الى الشوارع والتعبير بكل الطرق السياسية لاستنكار الحادث، الامر الذي ادى الى ردود فعل عاطفية متسرعة ومواقف متشنجة وانفعالات غاضبة ادت الى وقوع عشرات الضحايا وتخريب دور للعبادة وتصاعد حالة التوتر في عديد من المدن العراقية وفي بغداد على وجه الخصوص مما اجبر السلطة الانتقالية الى اعلان حظر التجول في ثلاثة محافظات بالاضافة الى العاصمة بغداد بعد ان عجزت اجهزتها في السيطرة على الوضع ومنع نشوب مثل تلك الاضطرابات والصدامات التي كان المستهدف فيها عشرات من ابنائنا الابرياء. واذا كان من الطبيعي ان يندفع البعض من المواطنين للتعبير عن سخطهم وغضبهم عما جرى للضريحين الطاهرين بعفويتهم البريئة فاننا لا نبريء من كان عاملا لتحريك نوازع الانتقام والتخريب الذي حصل في عدة مدن عراقية. فالمسؤولين عن حالة التصعيد التي حدثت في عدد من هذه المدن والتي راح ضحيتها العشرات او ربما المئات من الابرياء هم انفسهم المسؤولين عن جريمة استهداف ضريحي الامامين العسكريين وهم انفسهم المسؤولين عن كل ما جرى في العراق من تخريب وتقتيل وارهاب واعتقال وخطف للمواطنين العراقيين. وتاسيسا على ذلك فاننا نطالب بتشكيل لجنة حيادية مستقلة تكلف باجراء التحقيقات اللازمة حول ما جرى في مدينة سامراء واعلان نتائج التحقيق واحالة المتهمين الى القضاء العادل لينالوا عقابهم الذي يستحقوه مع عدم السماح لاية جهة اجنبية بالتدخل في هذه القضية بصورة مباشرة او غير مباشرة وتحت اية ذريعة من الذرائع. كما نطالب القوى الوطنية والاسلامية المناهضة للاحتلال والمؤمنة بحق شعبنا العراقي في العمل بكل الوسائل المشروعة لاستعادة السيادة والاستقلال الكاملين الى مزيد من التضامن والتلاحم تمهيدا لاقامة جبهة وطنية واسلامية عريضة تضم كل الطيف الوطني العراقي المناهض للاحتلال الاجنبي مع التمني المخلص ان يكون الاجتماع الذي حصل بين ممثلي تيار الصدر وهيئة علماء المسلمين والمدرسة الخالصية في جامع ابي حنيفة النعمان بالاعظمية يوم السبت خطوة مهمة على طريق اقامة المشروع الوطني العراقي.

 * اذا وجدت فيما تناوله هذا البيان توجها صائبا نرجو منك التوقيع عليه واعادته على العنوان التالي: alwifaq:hotmail.com مع شكرنا لكم سلفا 


شبكة البصرة

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني                                    أمة عربية واحدة

       القيادة العليا                                                          ذات رسالة خالدة

وحدة - حرية - اشتراكية

تصريح صحفي

حذر ناطق باسم القيادة العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الأردني من تداعيات ما يجري في العراق, حيث تخطط قوات الاحتلال وأعوانها إلى جر العراقيين إلى حرب أهلية تحت عناوين طائفية , بعد أن فشلت في تمرير مشروعها الرامي إلى  تجزئة العراق وتفتيت وحدته الوطنية .

 

وقال الناطق أن تفجير مرقد الإمام علي الهادي في مدينة سامراء هو عمل إجرامي  جبان , لا يستفيد منه إلا أعداء العراق و الأمة العربية, وهو حلقة في مسلسل الإساءة للإسلام ورموزه المقدسة .

 

وأهاب الناطق  بالشعب العراقي الصامد أن يعمل على تمتين أواصر وحدته الوطنية , باعتبارها الضمانة الواعية لدحر الاحتلال وتحرير العراق وانتصار مشروع المقاومة , هذا المشروع الذي نذر نفسه للدفاع عن وحدة العراق وعروبته .

 

كما أكد أن الاحتلال وعملاءه هم المستفيدون من حرف أنظار العراقيين عن جرائم الاحتلال , أو زجهم في أتون صراعات جانبية يكون الاحتلال في منأى عن نتائجها وتداعياتها .

 

وأشاد الناطق  بالوعي الذي يتمتع به الشعب العراقي الذي رفض الانجرار لمخططات الأعداء ومشاريعهم , وظل وفيا لوحدة الشعب والأرض مدافعا عن تاريخه ومستقبله , وهو ما يؤرق الاحتلال الذي يعيش مأزقا أمنيا وعسكريا في العراق بسبب قوة المقاومة العراقية وتصاعدها

 

القيادة العليا

حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني

عمان 25-2-2022

 

للاطلاع على بيانات حزب البعث العربي الاشتراكي
للاطلاع على دستور حزب البعث العربي الاشتراكي

للاطلاع على الكتابات السياسية الكاملة للمؤسس ميشيل عفلق

شبكة البصرة

 الاحد 27 محرم 1427 / 26 شباط 2006

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



العملية السياسية تطبخ بدماء العراقيين الساخنة

شبكة البصرة

لم يعد خافياً على نبيه منتبه إن "العملية السياسية" التي تجري في العراق بدعم أمريكي عسكري ولوجستي ومادي إنما تطبخ بدماء العراقيين الساخنة ، ففرق الموت هي نفسها التي تنفذ القتل على الهوية أو بالأحرى القتل الطائفي في هذه المنطقة بانتمائها إلى الطائفة السنية أو هذه المنطقة المتهمة بانتمائها إلى الطائفة الشيعية ، وهي نفسها التي تعمل كشبكة في أنحاء البلاد طولاً وعرضاً ، دون أن يسقط أحد أعضائها بين براثن قوات الذئب أو شبكة الإعلام العراقية ليفضح "الجريمة" إلا إذا شاءت قوات الاحتلال (حسب موازين اللعبة) في سعيها للتحول من قوات محتلة إلى حكم بين المذاهب المتقاتلة فيما بينها حول حصصها من العراق أو من وزارتي الداخلية والدفاع -على سبيل المثال – والوزارات "السيادية" إن صحت التسمية .

المشهد العراقي مشهد دام حتى النخاع ، وبغداد العاصمة تشهد احتقاناً خانقاً تحت مطرقة فرق الموت وسندان الخطاب الإعلامي الطائفي ، وتتقطع أنفاسها عندما تصطدم منذ مطلع فجر كل يوم بجثث الأبرياء وقد اغتالتهم رصاصات الغدر ، تلبية لإيعازات المتنافسين بين الاستحقاق الانتخابي وبين التوافق والوفاق في حكومة (غير مؤقتة) على رأس أولوياتها الملف الأمني للالتفاف حول المشروع الوطني التحرري الذي تجسد بوضوح في مقاومة الاحتلال ، ورفضه للعرس الوحشي الذي أقامه  الغاصب وطبلّ له المرتزقة ، من محللي المحرمات ومحرمي الحلال.

كما لا يخفى على أي نبيه منتبه ، أن إدارة الاحتلال منذ توليها زمام الحكم في العراق ، جعلت من الملف الأمني أول أولويات، حكومة أياد علاوي الذي وزع عدالته في قمع انتفاضة التيار الصدري في بغداد والجنوب، وقمع انتفاضة الفلوجة وديالى وسامراء بالتوازي مع حملات الاعتقالات المتعسفة للعراقيين في أنحاء البلاد من قبل قوات الاحتلال والتي لم تطل أبدا القتلة واللصوص وعصابات الخطف والاغتصاب وتجار الرقيق الأبيض ، والحال تكرر في حكومة الجعفري الأولى التي ارتبطت مهمتها بتحرير "الدستور إياه" حسب قانون إدارة الدولة ، مع التركيز على الملف الأمني في شقيه المعنيين بتعميق العزل الطائفي نفسياً واجتماعياً ، وسياسياً، وملاحقة أفراد الحركة الوطنية وإخفائهم من الوجود .

واليوم... تتفق جميع القوائم الطائفية التي صنعت "فوزها" بفعل الإرهاب الفكري النفسي المذهبي، مهما بدت

متعارضة ، ها هي تتفق على أولوية الملف الأمني في مواجهة الرافضين للعملية السياسية على خلفية اللاشرعية ، كما تتفق على أهمية تنفيذ قانون محاربة الإرهاب منذ اللحظة الأولى لتشكيل الحكومة إلا إذا نجحت الإدارة الأمريكية للاحتلال في إبرام صفقة مع بعض الأطراف من المقاومة لتخفيف حدة القانون وتغيير عنوانه في سياق تحول أميركا من محتل إلى صديق ، ومن عدو إلى حكم يوازن العلائق بين أبطال العملية السياسية من الشيعة والسنة والأكراد،وبذلك يتمكن رجل مثل زلماي خليل زادة ، السفير الأمريكي القابع في القصر الجمهوري سابقاً ، السفارة الأمريكية لاحقاً، يتمكن من إدارة الأزمة إذا ما تعذر على الإدارة الأمريكية الخروج منها بانتصار سريع .

العملية السياسية في خضم اللعبة الديمقراطية يتم التعامل معها بحنكة وتقنية عالية مما لايفسد للود قضية بين الفرقاء المحليين الذين يتناوبون على ضغط الزر الأخضر في لعبة المحاصصة ، والتنافس على كراسي الوزارة ، حيث الإشارة واضحة واللبيب يفهم ، وتعمل فرق الموت بجد وهوس ، قبل انتهاء حكومة تصريف الأعمال وفي أثناء التشاور الدامي حول تشكيل حكومة الجعفري الثانية إلا إذا حدث طارئ شكلي . فكلما ارتفع عدد الضحايا من الشيعة التي اغتالتهم يد الغدر ، يفهم المواطن العراقي أن التنافس حاد على وزارة الداخلية بين الفرقاء ، وكلما ازداد عدد الضحايا السنة يدرك المواطن العراقي أن التهديد بحرب طائفية جاد المسعى وكلما كشف الأمريكيون المحتلون فضيحة ضد هذا الطرف آو ذاك ، يستوعب العراقي البسيط أن العلمانيين أجدر بإدارة دفة الداخلية أو الدفاع أو شبكة أمنية تتحكم بالوزارتين معاً تحت أشراف أمريكي منضبط الأداء .

في الحصيلة النهائية بين أول حكومة اخترعها الاحتلال واحدث حكومة يطبخها الاحتلال ، فإن العراقيين يدفعون الثمن من دمائهم المسفوكة في الشوارع والمزابل ومصارف المجاري ، وفي أحوال أفضل ، فوق عتبات البيوت المقدسة وداخل المحال والمكاتب وبين أروقة المستشفيات .

     نخرج من ذلك أن اتفاقاً مبدئياً قد حصل بين أطراف اللعبة السياسية تحت المظلة الأمريكية وهو أن العملية الديمقراطية في العراق تستأهل دماء عدة مئات من الألوف، قرباناً للمشروع الأمريكي وللسادة الجدد عرابي الليبرالية الجديدة بغض النظر عن أجناسهم ودياناتهم  وقومياتهم وانتماءاتهم  واإتماناتهم  الحسابية .

وعلى منحى آخر من اللعبة فإن مشروع الهلالين الشيعي والسني في وحدة وصراع المصالح الإقليمية المتماهية مع متطلبات المشروع الأمريكي أو تداعياته سمحت للأطراف الإقليمية ذات الساعد الطويل في العمق العراقي أن تسهم في تحفيز الصراع الدموي لتأجيج الشارع العراقي باتجاه الانخراط الطائفي في هذا الهلال وذاك لتبقى بغداد ساحة الصراع الأساسي كما هو حال كركوك ومناطق أخرى في عملية إعادة هيكلية العراق في فيدراليات هي بمثابة أقاليم ممسوخة ولكن متشظية بإتقان ، لا تسمح بإعادة اللحمة إلى الوطن الواحد ما لم ينبثق عن المقاومة مشروع وطني ، قومي ، مناهض للامبريالية يجسد وحدة مصالح الشعب العراقي في الوطن الواحد الموحد وما لم يندحر المشروع الأمريكي في العراق أمام حجم المقاومة من الشمال إلى الجنوب .

لم تكن سامراء لتغتال قبابها إذا كان المقصود إن ( المخربين السنة ) فعلوا ذلك في الوقت المناسب لمطالب  ساسة الاستحقاق الانتخابي لا سيما أن المندوب السامي زلماي خليل زادة قد صرح بضرورة جعل الأداء الأمني للحكومة الجديدة أداء غير طائفي وبالتالي فقد ثبت على الأرض أن وزارتي الدفاع والداخلية في حكومة تصريف الإعمال قادرتان على إحراق الأرض أو إسكاتها أو إفنائها إذا لزم الأمر وهنا فإن الرسالة قد وصلت إلى المعنيين بالمفاوضات حول تشكيل الحكومة الموعودة لتنقذ ما يمكن إنقاذه . ولم يكن الغاضبون (من المخربين الشيعة) ليحرقوا الجوامع السنية أو ليقتلوا على الهوية لو لم يقرر ذلك السياسيون ليوصلوا رسالة مقابلة إلى المعنيين بتشكيل (حكومة وفاق وطني) أو حكومة يفرضها ميزان القوة على الأرض. وفي بحر الدم الفوار يقول العراقي المختبئ خلف جدران منزله : (بيدهم يشعلوها وبيدهم يطفوها ).

بهذا المعنى الحرب الطائفية في العراق قائمة وهي غير قائمة في الوقت نفسه إذا ما قررت ذلك الطبقة السياسية المولودة من رحم الاحتلال حسب اللعبة التي تحتمل المحاصصة ،أو التوافق،أو  الوفاق، إلى أن ينضج المناخ على الأرض لإقامة الفدراليات المسخ أو إلى أن ينضج مشروع المقاومة التحرري قبل أن تفككه لعبة الصراع الطائفي ، فهي لعبة بالضرورة لان صلاة الجمعة الموحدة قد تسقط اللعبة وينتهي أمرها في معيار الضمير الجمعي العراقي المنسحب إلى الخوف في هذه اللحظة الراهنة بانتظار المبادرات التي لها حصة الأسد . ومشروع المقاومة الوطني تحت الامتحان.           

دار بابل شباط 2006

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شبكة البصرة

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي القومي                                            أمة عربية واحدة

         قيادة قطر اليمن                                                  ذات رسالة خالدة

وحدة  حرية  اشتراكية

 

بيان جماهيري

حول جريمة الاعتداء على مراقد الأئمة في العراق

 

يا جماهير امتنا الخالدة

يا أبناء شعبنا في يمن الايمان والحكمة

أيها المناضلون

أيها الاحرار في يمن الوحدة والديمقراطية

أيها الرفاق أينما كنتم

هكذا تتكشف وتنفضح الى أقصاها ، هاويات الاندحار والهزيمة والانهيار العسكري والامني والسياسي والاخلاقي لقوى العدوان والغزو والاحتلال والتخريب والجريمة الامبريالية الامريكية - البريطانية - الصليبية - الصهيونية - الفارسية وحلفائها وعملائها وصنائعها في عراق العروبة والإسلام .

لقد هُزِموا وسَقَطوا في وحل الجريمة طيلة الثلاث السنوات الماضيةعلى أرض العراق العظيم من أقصاه الى أقصاه . وذلك بعد أن جربوا جميع الوسائل الاجرامية العسكرية والسياسية وغيرها في مواجهة قوى المقاومة والثورة المسلحة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق الثائر المقاوم بقيادة حزبنا العظيم - حزب البعث العربي الاشتراكي - حزب الثورة العربية المعاصرة ، حزب الرسالة العربية الخالدة، مدبر الثورة والمقاومة ومهندسها ومفجرها وقائدها المجرب طيلة أكثر من نصف قرن.

هكذا اذن لم يجد أعداء البعث والعراق والامة العربية والاسلام الذي شرف الله به هذه الامة العربية المجاهدة الصابرة المجيدة لتحمل رسالته العظيمة الى بني البشر بقيادة رجلها العظيم الرسول العربي محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وأصحابه وسلم ، لم يجدوا بعد هزيمتهم وانهيارهم في العراق المجاهد العظيم سوى أن يَعمَدوا الى محاولاتهم الجديدة - القديمة الاجرامية، بالغة الخسة والانحطاط، حتى الدرك الاسفل في جرِّ شعبنا العظيم في العراق الموحد الواحد المجاهد الصابر المرابط الى مايتمنونه ويحلمون به من انحدار الى هاوية التقاتل فيما بين أبئائه والانجرار الى كارثة الحرب الطائفية المذهبية والعنصرية ، وتخريب وتدمير انفسهم ووطنهم بأيديهم ، الى جانب العدو المحتل وللقضاء على قوى شعبنا الحية الفعالة في عراق القائد المجاهد صدام حسين ، التي استطاعت وبجدارة غير مسبوقة في التاريخ البشري كله أن تلحق الهزيمة والعار بأقوى وأعتى امبريالية غاشمة مجرمة على ظهر هذا الكوكب ، متمثلة بالولايات المتحدة الامريكية وحلفائها وعملائها وصنائعها من البريطانيين وغيرهم ومن الصهاينة والفرس المجوس وغيرهم من الانظمة العربية العميلة المدمجة بقوى العدوان والغزو والاحتلال الامبريالي - الصهيوني - الصفوي المجوسي العنصري . وذلك من خلال تفجير قبة ضريحي الامامين علي الهادي والحسن العسكري في محافظة سامراء الصامدة المجاهدة وما اقترفه ويقترفه الاعداء المجرمون من قتل وإبادة واعتقالات وتخريب جارٍ الآن بعد التفجير الاجرامي ، بحق ابناء شعبنا الابرياء في العراق المجاهد ومساجدهم ومساكنهم وممتلكاتهم . وكل ذلك من أجل القضاء على المقاومة والثورة الشعبية المسلحة الظافرة وبالتالي سقوط العراق العظيم الواحد الموحَّد في هاوية القسمة والتقسيم ليسهل  على هؤلاء الاعداء تحقيق ما يحلمون بتحقيقه من محو عروبة العراق وتدمير كيانه وإرثه العربي القومي الاسلامي وحضارته العربية الإسلامية الضاربة جذورها في أعماق الارض والتاريخ ، ونهب ثرواته وخيراته وميزاته الاستراتيجية المعروفة. وما ذلك الا مستحيلٌ كل المستحيلات ، وخسئوا وخسأت مخططاتهم الاجرامية .

 

يا أبناء شعبنا العظيم وقواه الحية المناضلة

يا أبناء امتنا العربية العظيمة المجاهدة الصامدة

أيها الرفاق البعثيون

إن رفاقكم البعثيين المجاهدين وجميع أشقائكم من قطر العراق الثائر المقاوم ، سيحبطون ويدمّرون هذه المحاولة الاجرامية الامبريالية - الصهيونية الصفوية المجوسية العنصرية بفضل الوحدة والوقفة الوطنية الجهادية الثابتة الراسخة الفعالة الظافرة في مواجهة أهداف الأعداء ومخططاتهم الاجرامية بالغة الخسة والإنحطاط ( إذ يُثَبِّتُ الله الذين آمنوا بالقول الثابت ) ، ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله كأنهم بنيان مرصرص ) ، ( الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت . فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا ) ، ( ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لامولى لهم ) صدق الله العظيم .

 

أيها المناضلون

إن هذا الذي اقترفوه ويقترفونه ، من جرائم نكراء خسيسة لهو بشير ساطع بهزيمتهم النهائية المخزية وانهيارهم التام الوشيك وطردهم الحتمي القريب من على ارض العراق الطاهرة ، بل هو بشير بالنصر بأقرب مما يتصور الكثيرون ، هذه هي طبيعة الاشياء وقوانين الكون : لا يصح الا الصحيح والنصر لشعب العراق العظيم لامحالة ولاريب . لقد هُزِموا جميعاً ، شر هزيمة مدويََّة وفُضِحوا شر فضيحة ، واقتربت ساعة انهيارهم وطردهم الحاسم وانهيار كل نظام وركائز الهيمنة الامبريالية - الصهيونية على الامم وشعوب هذه الارض بفضل دماء شهداء العراق والبندقية البعثية الوطنية القومية المؤمنة كل الإيمان بالله والوطن الواحد والمجسدة لرسالة هذه الامة الخالدة .

 

أيها المناضلون على امتداد الوطن الكبير

أيها الرفاق البعثيون ..

إن حزبنا - حزب البعث العربي الاشتراكي القومي - ليجدد نداءه ودعوته لكم جميعاً من أجل جبهة قومية واسلامية للاسهام في النضال بجميع السبل والوسائل والامكانيات المتاحة والممكنة، في النضال الجهادي الى جانب شعب العراق الثائر المقاوم العظيم ، من أجل طرد المحتل المعتدي وتحرير العراق والحفاظ عليه موحداً ووطناً لكل العراقيين . هبوا جميعاً ، في إطار هذه الجبهة العربية - الإسلامية على امتداد الوطن العربي الكبير ، واغنموها فرصة تاريخية لنيل شرف الاسهام في هزيمة الإمبريالية الامريكية والصهاينة والفرس المجوس العنصريين، ليس فقط في العراق والوطن العربي بل على كل سطح هذا الكوكب .

 عاش العراق عربياً حراً موحداً الى الأبد .

 عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر .

 عاشت الامة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة .

 النصر للعراق وفلسطين وكل المجاهدين على الارض العربية .

 الهزيمة والعار للمعتدين الاشرار.

 المجد لشهداء البعث والعراق وفلسطين وكل شهداء الامة العربية المجاهدة .

 الحرية والمجد للرفيق الامين العام لحزبنا المجاهد صدام حسين الرئيس الشرعي لجمهورية العراق والقائد العام لقواته المسلحة .

 تحية إجلال ووفاء لقائد المقاومة الميداني الرفيق عزت ابراهيم ورفاقه الاشاوس .

 عاش حزبنا العظيم ، حزب البعث العربي الاشتراكي .

 عاشت المقاومة درع العراق الصامد المحتسب .

والله اكبر .. الله اكبر

وليخسأ الخاسئون

 

قيادة قُطْر اليَمَن

لِحِزْبِ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي القومي

صنعاء في 24 / 2 / 2006م .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 بيان حول الأحداث الدامية في العراق الشقيق

 

يا أهلنا في سورية الحبيبة :

ما زالت أحداث العراق تدمي قلوبنا جميعا ، وقد تصاعدت في الآونة الأخيرة على أثر الجرائم النكراء التي طالت دور العبادة والمقامات المقدسة وهي أحداث للأسف تنذر بحرب أهلية مريرة.

لقد قتل المئات من المدنيين الأبرياء ممن لا ذنب لهم سوى أنهم وقعوا تحت قبضة العنف الأعمى الذي مكن له الاحتلال الأمريكي للعراق.

يا أهلنا في سورية الحبيبة :

لم يكن لتلك الأحداث الدامية أن تتم وتساهم في ضرب اللحمة الوطنية وتعمق الانقسام لولا عدة أمور كانت بمثابة الشروط الحاضنة لحدوث المأساة ، فهناك أولا استبداد النظام السابق والاستئثار بالسلطة والتفريق بين الناس على أساس الولاء والفئوية ، وهناك ثانيا الفراغ السياسي الذي تسبب به النظام السابق فبدلا من أن تنشأ في المجتمع قوى سياسية عقلانية يلتف حولها الناس لم يبق في الساحة سوى قوى متعصبة بعيدة عن مفاهيم العصر ساهمت بوعي أودون وعي في إذكاء الانقسام ، وهناك الاحتلال الأمريكي الذي تحكم منذ أكثر من ثلاث سنوات في حياة العراقيين معيدا إلى الأذهان سياسة فرق تسد الاستعمارية.

إننا ندين بشدة كل اعتداء على حياة العراقيين ومقدساتهم , وندعو جماهيرنا في العراق الشقيق إلى وأد الفتنة

يا أهلنا في سورية الحبيبة : ينبغي إلا ينسينا حزننا العميق لما يجري في العراق أخذ الدرس والعبرة ، فالفتنة ليست بنت اللحظة والصدفة ، وهي ليست فقط مؤامرة من قوى خارجية شريرة ، ولكنها وليدة احتقانات موجودة في المجتمع لم تعط الأهمية لمعالجتها بهدوء وعقلانية ، وهي وليدة ثقافة العنف ، وعدم احترام الآخر ، والتعصب .

ومثل تلك الثقافة مازالت تعشش في مجتمعنا وتشكل خطرا كامنا لا بد من معالجته بثقافة السلم الأهلي ، والحوار ، والتسامح ، وأن يبنى ذلك على قيم الحق والعدل ورفع المظالم ، وعدم التمييز بين الناس ، وجعل المواطنة والقانون أساسا للدولة .

يا أبناء شعبنا في سورية :

في ظل الحرائق المشتعلة في العراق الشقيق في الشرق ، والحرائق التي توشك أن تندلع في لبنان الشقيق في الغرب ، ينبغي على كل وطني غيور في هذا البلد المبادرة لتحمل المسؤولية ووعي المخاطر.

 

لنعمل على الدفاع عن السلم الأهلي والوحدة الوطنية .

لنعمل على نشر ثقافة اللا عنف والتسامح والحوار واحترام الآخر.

لنعمل على الدفع نحو معالجة بؤر الاحتقان ورفع المظالم وسيادة القانون ومبدأ المواطنة.

لنقف ضد تدخل القوى الدولية الخارجية ذات المطامع والمصالح بأوضاعنا الداخلية .

لنعمل من أجل التغيير الوطني الديمقراطي السلمي المتدرج والآمن .

 

 

التاريخ : 25 / 2 /2006

 

لجنة العمل الوطني الديمقراطي في محافظة اللاذقية .

لجنة العمل الوطني في محافظة حماة ( هيئة التنسيق المؤقتة ).